ملهمون في خط الدفاع الأول

هند نادر.. إقدام وشجاعة في مواجهة الوباء

التحقت بالصفوف الأولى لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مجسّدةً الإخلاص للوطن وتحمّل المسؤولية في الظروف الاستثنائية. الدكتورة هند محمد نادر، طبيبة باطنية، واجهت «كوفيد 19» بإقدام وشجاعة مطلقة، من خلال تطوعها للعمل في هيئة الصحة بدبي، منذ الإعلان عن الفيروس، في قسم الأمراض المعدية وقسم العناية المركزة، وحالياً في قسم الأمراض التنفسية.

تقول الدكتورة هند: «هذا أول رمضان أمضيه بعيداً عن الأهل وفي غرفة من أربعة جدران في فندق بدبي بعيدة عن الأجواء الرمضانية ولمة العائلة والأهل على موائد الإفطار والسحور، بسبب الإجراءات الاحترازية وحفاظاً على أفراد الأسرة من الفيروس».

أكدت أنها تأثرت كثيراً بكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما قال في بداية الأزمة: «أوصيكم بأهلكم خيراً»، مشيرة إلى أن القيادة الرشيدة وجهت منذ اليوم الأول لظهور الفيروس في الدولة بتوفير أقصى درجات الأمان والوقاية للأطباء والممرضين باعتبارهم خط الدفاع الأول.

وتوضح الدكتورة هند: «أقيم بالفندق منذ نحو شهرين، أذهب يومياً للعمل في مستشفى راشد وأعود للفندق، ولا أدري من يقيم معي في الفندق من الزملاء، الطعام يأتي إلى باب الغرفة، ولا أحد يخرج من غرفته حفاظاً على سلامتنا وسلامة المحيطين».

وعن كيفية قضائها الوقت في الغرفة تضيف: «عندما أعود أصلي العصر، ومن بعدها أبدأ بقراءة القرآن إلى حين الإفطار، وبعدها صلاة المغرب والعشاء والتراويح، ثم متابعة آخر المستجدات العالمية عن المرض، وكيف يتم علاج وتعامل الأطباء معه في الدول المتقدمة، وأحياناً قراءة بعض القصص وممارسة بعض الأنشطة الرياضية، وهذا تقريباً البرنامج اليومي، إضافة إلى التحدث مع الأهل، والبعد عن الأهل، خاصة في الأجواء الرمضانية صعب للغاية، خاصة أنهم على مقربة منك، ولكن ما يثلج صدورنا هو أننا في المكان الصحيح لخدمة المرضى والوطن».

وتقول: «حكومتنا الرشيدة وجهت كل المؤسسات الصحية أولاً بتوفير أقصى درجات الحماية للكوادر الطبية والتمريضية ومنها اللباس الخاص مع خوذة الرأس والنظارات والكمامات والقفازات للوقاية من انتقال الفيروس من المصابين، كما وفرت الهيئة عيادة للموظفين يتم أسبوعياً الكشف عن الكوادر الطبية، إضافة إلى التعقيم الذاتي عبر ممرات التعقيم قبل وبعد الخروج من المستشفى».

وتوجه الدكتورة هند نصيحة إلى كل شرائح المجتمع بضرورة اتباع التعليمات الصادرة عن الجهات الصحية، خاصة مع بدء عودة الحياة تدريجياً، ومنها الالتزام بلبس الأقنعة الواقية والقفازات عند الخروج من المنزل، معربةً عن أملها بعودة الأوضاع إلى طبيعتها بأسرع وأقرب وقت إن شاء الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات