حمد الظنحاني: «كاونترات افتراضية» لخدمة متعاملي برنامج الشيخ زايد للإسكان

أوضح المهندس حمد الظنحاني مدير مراكز سعادة المتعاملين في برنامج الشيخ زايد للإسكان «أن هناك دراسة واختبارات تجرى للبدء باستخدام «كاونترات افتراضية» لخدمة المتعاملين، مشيراً إلى أن إطلاق هذه الخدمة سيكون متاحاً خلال الأيام المقبلة.

وأضاف: إن هذه الخدمة عبارة عن نظام لاستقبال خدمات المتعاملين وطورته شركة «كيوماتك» العالمية لحجز المواعيد عبر تطبيق الهواتف الذكية، حيث يعد بديلاً لخدمة أرقام انتظار الخدمات، وسيتمكن المتعاملون من الاستفادة من الخدمة الجديدة عن طريق الاتصال الهاتفي أو المرئي.

وقال إنهم يطورون من خدماتهم بشكل سريع لتناسب التغيرات التي واكبت فترة مواجهة فيروس كورونا المستجد، وعدم تأثير ذلك في نوعية الخدمات المقدمة للمتعاملين، مشيراً إلى أن البرنامج يقدم خدماته تقنياً بنسبة 100%، وأن مراكز سعادة المتعاملين لم تعد تستقبل المتعاملين إلا في حالات استثنائية وتعد قليلة جداً.

وبين أنهم استقبلوا أكثر من 24 ألف خدمة وطلب منذ بدء فترة التعقيم الوطني في منتصف مارس الماضي، ويعكس ذلك جهوزية كبيرة للخدمات الذكية التي يقدمها برنامج الشيخ زايد للإسكان، وفي حال وجود ملاحظات من المتعاملين فبإمكانهم التواصل عبر الإيميل الإلكتروني أو أرقام خدمة العملاء، أو تقنيات الاتصال المرئي إذا تطلب الأمر، مشيراً إلى أنهم استطلعوا آراء 5 آلاف شخص خلال الفترة الماضية للتعرف على ملاحظاتهم في ما يقدم لهم من خدمات وكيفية تطويرها.

خدمات

وعرض الظنحاني أبرز الخدمات التي قدمها البرنامج لتعزيز استمرار المشروعات، ومن بينها تمديد قرارات الدعم السكني لـ3 أشهر حتى لا تنتهي مددها حالياً، فضلاً عن صرف دفعات للمقاولين للمشروعات الفردية التي تنفذها الشركات المتوسطة والصغيرة الوطنية بقيمة 500 مليون درهم، وصولاً لاعتماد تطبيق نظام «التسلّم الابتدائي» عن بُعد للمشاريع السكنية الفردية وذلك من خلال تحديد موعد الزيارة مع الاستشاري، وزيارة المسكن عن بُعد وتصوير فيديو عبر الوسائط التقنية المخصصة، لضمان استمرار العمل وتقديم الخدمات للمواطنين بما يلبي تطلعاتهم ويحقق سعادتهم.

وتابع: إن البنية التحتية التقنية المتميزة التي يستخدمها برنامج زايد للإسكان في تقديم خدماته للمتعاملين، أثبتت قدرة مطلقة على نجاح وصول الخدمات للمتعاملين خلال الفترة الماضية وعدم تأثرها بفترة التعقيم الوطني، مشيراً إلى أنها زادت مقارنة بالسابق، وأكبر مثال على ذلك إصدار البرنامج 500 قرار دعم سكني خلال هذه الفترة والتواصل مع المستفيدين بطرق سهلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات