المدير التنفيذي لقطاع «الدعاوى» في محاكم دبي لـ«البيان»:

23 ألف طلب لـ«إسعاد المتعاملين» عبر «وياك» منذ مارس

بدأت محاكم دبي العمل بنظام الاتصال المرئي لتوثيقات الأحوال الشخصية «الإشهادات»، حرصاً منها على تقديم خدمات ميسرة للمتقاضين في الفترة الحالية، وفق أرقى المعايير.

وقال محمد العبيدلي المدير التنفيذي لقطاع إدارة الدعاوى في محاكم دبي، لـ«البيان»: «إن إدارة إسعاد المتعاملين سجلت منذ انطلاق خدمة «وياك» في مارس الماضي، 23 ألف طلب، وتشمل الخدمة 7 خدمات فرعية، تتيح التواصل المباشر مع الإدارات المعنية بالقضايا، من خلال تقديم طلبات متابعة سواء برقم دعوى أو رقم الطلب، للتأكد من تنفيذ القرارات وإبداء الملاحظات حولها، بالإضافة إلى خدمة ربط القضايا باسم المستخدم لجميع المستخدمين «باستثناء مكاتب المحاماة والخبراء» وخدمات قسم شؤون رؤساء المحاكم وبعض الخدمات الأخرى، وذلك ترجمة للتوجهات الحكومية بشأن تقليل عدد المراجعين لمراكز الخدمة، وتيسير تسهيل وتقليل زمن إنجاز المعاملات.

وأضاف العبيدلي: «تعتبر خدمة «ويّاك» ضمن باقة من الخدمات الجديدة لمحاكم دبي، وتهدف إلى تذليل جميع الصعوبات لإسعاد المتعاملين، وتشمل الخدمة جميع الوحدات الإدارية المعنية بالقضايا في جميع الأفرع، وتسهم في رفع كفاءة العمل، وجودة تنفيذ القرارا ت خلال الأطر الزمنية المحددة، وتضمن معها دقة إنجاز الطلبات والمعلومات المقدمة».

وأكد: «أن تصميم الخدمة جاء بناءً على احتياجات المتعاملين المتعلقة بوجود قناة إلكترونية موحدة من أجل متابعة تنفيذ القرارات، وإبداء الملاحظات على الطلبات، لافتاً إلى أن الخدمة متاحة لجميع المشتركين في خدمات محاكم دبي الإلكترونية والذكية، إضافة إلى إتاحتها من خلال قنوات خدمة أخرى كمركز الاتصال في الدائرة ومراكز العضيد.

وأشار إلى أن الخدمة ستظهر للمتعامل مراحل سير الطلب، حيث تم تحديد حالات «تحت المراجعة ــ جاري التنفيذ ــ طلب معلومات من المتعامل ــ مكتمل»، وذلك لإبقاء المتعامل على اطلاع بحالة الطلب حتى اكتماله.

وقال محمد العبيدلي: «إن العمل عن بعد يعطي مؤشراً إيجابياً ومحفزاً لمزيد من العمل والبذل من أجل مواصلة مسيرة التميز والريادة في كافة الخدمات المقدمة للمتقاضين، والحرص على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في إسعاد المتعاملين في أي وقت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات