إطلاق تحدي «كوفـ - هاكثون» للابتكار عن بُعد

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة ومنصة ابتكر للخير الإلكترونية الاجتماعية المتخصصة في دعم الابتكار، عن إطلاق التحدي الافتراضي للابتكار عن بعد «كوفـ - هاكثون» بهدف تعزيز مرونة سلاسل الإمداد الغذائي وضمان استدامتها مستقبلاً بعد تعافي المجتمع الدولي من الأزمة التي أوجدها وباء فيروس كورونا المستجد.

ويستهدف التحدي تحفيز رواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا على العمل على إيجاد حلول ابتكارية تعتمد على التفكير الإبداعي وتوظيف أحدث التقنيات لضمان مرونة سلاسل الإمداد الغذائي عالمياً وتعزيز التحول نحو اقتصاد دائري للغذاء.

«كوفـ - هاكثون» يهدف لتعزيز مرونة الإمداد الغذائي | من المصدر

 

ويقام التحدي بالتعاون بين مبادرة الأمم المتحدة «UN75»، ووزارة التغير المناخي والبيئة، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومؤسسات «STRATECIS»، و«Youth4Sustainability» (Y4S)،و«Catalyst» المتخصصة في دعم وتحفيز الابتكار، والمنصة الإلكترونية ابتكر للخير «Innovate 4 Good» التي تستقبل المشاركات الابتكارية في التحدي. وستستقبل المنصة الإلكترونية طلبات المشاركة من رواد الأعمال والشركات الناشئة والشباب حتى الثامن عشر من يونيو المقبل، في فئتين الأولى تختص بالشركات الناشئة، والثانية لفرق الشباب والمبتكرين على أن تضم الفرق من 5 إلى 8 أفراد. ويقام التحدي تحت شعار «الاقتصاد الدائري للغذاء» والذي يأتي متوافقاً مع الهدف رقم 12 من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والخاص بـ«الإنتاج والاستهلاك المستدامين».

وتشمل قائمة الحلول الابتكارية التي يركز عليها التحدي كفاءة المياه – الري الذكي، وتبريد الدفيئة ومخلفات تحلية المياه، كفاءة الطاقة في القطاع الزراعي، الزراعة في وسط استنبات ومن دون تربة، وتقنيات الدفيئة والزراعة الذكية، وإدارة فقد الأغذية وهدرها، وقنوات التوزيع والتوصيل، والتعبئة المستدامة، والزراعة الحضرية. وتعليقاً على الإطلاق قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة: «يمثل تعزيز الاعتماد على الابتكار وتوظيف التقنيات الحديثة لإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة، إحدى أولويات دولة الإمارات، ومواكبة لهذه الأولوية نسعى في وزارة التغير المناخي والبيئة عبر هذا التحدي الافتراضي إلى توظيف القدرات الابتكارية لرواد الأعمال والشباب لإيجاد حلول تساهم في تحقيق الأمن الغذائي الذي يمثل واحداً من أهم مستهدفات دولة الإمارات».

وأشار معاليه إلى أن هذا التحدي يأتي ضمن العديد من المبادرات التي أطلقتها الوزارة لدعم وتعزيز القدرات الابتكارية الشابة وضمان مساهمتها في تحقيق الاستدامة على مستوى كافة القطاعات بما يواكب مستهدفات رؤية الإمارات 2021، ومنها ملتقى تبادل الابتكارات في مجال المناخ – كليكس – والذي تم تنظيم 3 دورات متتالية منه.

خطط

وقال فابريزيو هوتشيلد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص والمعني بالتحضير لإحياء الذكرى الـ75 للأمم المتحدة: «إن التركيز على التعافي فحسب من الأزمة الحالية التي سببها وباء فيروس كورونا المستجد سيتسبب في ضياع فرصة مهمة للغاية على المجتمع الدولي، فالتفكير في التعافي يجب أن يتم عبر طرق وخطط تضمن وضع مجتمعاتنا على مسار صحي يضمن تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي والبيئي المستدام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات