تنفيذاً لتوجيهات القيادة.. «إقامة دبي» تقدم كل دعم ممكن لتسهيل إجلاء الراغبين بالمغادرة لبلدانهم

عملاً بتوجيهات القيادة الرشيدة بتوفير كافة أوجه الدعم الممكنة لتسهيل إجلاء الرعايا الأجانب الراغبين في مغادرة الدولة للعودة إلى بلدانهم، أكدت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أنها تواصل العمل على تسخير كافة الموارد والإمكانات المتاحة في المنافذ الجوية للإمارة من أجل تيسير عملية سفر هؤلاء الرعايا من خلال عمليات الإجلاء التي تتم بالتنسيق مع سفاراتهم وفي ضوء علاقات التعاون الوثيقة بين دولة الإمارات وكافة الدول الصديقة والشقيقة التي لم تتمكن رعاياها من مغادرة الدولة نظراً لتوقف حركة الطيران من وإلى الإمارات، وإغلاق معظم دول العالم مطاراتها نتيجة للإجراءات الاحترازية المتخذة عالمياً لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.    

وفي هذا الإطار، أوضحت الإدارة أنها، وفي ضوء الروابط التاريخية والعلاقات الوثيقة بين دولة الإمارات والهند، وفي سياق التنسيق المشترك والمستمر بين الجانبين، تواصل العمل على تسهيل إجراءات مغادرة مجموعة من أفراد الجالية الهندية الذين لم يتمكنوا من العودة إلى بلدهم جراء الأوضاع الراهنة، وذلك بتقديم كل يمكن من مساعدات لضمان انهاء إجراءات سفرهم في وقت قياسي، مع العناية بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحتياطات الصحية بصورة دقيقة بما يضمن حماية كل من المسافرين وموظفي الإدارة، وجميع العاملين في المنافذ الجوية لإمارة دبي.

وأعربت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب عن تقديرها للتعاون الكبير الذي أبدته قنصلية الهند في دبي، في هذا الصدد والتي ثمّنت من جانبها جهود حكومة دبي مُمثلة في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب لما تقدمه من جهود وخدمات لأعضاء الجالية الهندية قبيل سفرهم وتميزت جميعها بالدقة والسرعة وسط أجواء يسودها روح الطمأنينة والأمان التام.

 

وأكد  اللواء محمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أنه استجابة للتوجيهات القيادة الرشيدة لمساندة جهود إجلاء عدد من رعايا بعض الدول، تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتسهيل إجراءات السفر لرعايا جمهورية الهند الصديقة ومرافقيهم للعودة إلى بلدهم عبر مطار دبي الدولي بكل سهولة ويسر، وذلك بعد عدم تمكنهم من العودة إلى ديارهم  بسبب توقف الرحلات الجوية نتيجة تفشي فيروس ( كوفيد-١٩) حول العالم، فيما اتخذت "إقامة دبي" كافة التدابير الاحترازية الوقائية الموصى بها من قبل الجهات الصحية في الدولة لضمان سلامة المغادرين عبر مطارات دبي و مأموري الجوازات.

وأوضح المري أنه تم تخصيص كاونترات خاصة مزودة بحاجز زجاجي عازل يفصل بين الموظف والمسافر، كما تم تثبيت كاميرات حرارية من قبل الجهات المعنية للكشف عن حالة المسافرين ودرجة حرارتهم قبل وصولهم لموظف الكاونتر، مشيراً سعادته إلى حرص " إقامة دبي"  في هذا الشأن على توظيف خبرة كوادرها المتميزة والمدربة على إنهاء  إجراءات المسافرين عبر مطارات دبي بكل كفاءة واحترافية، علاوة على توديعهم بأسلوب خاص من خلال ملصق يحمل عبارة "رافقتكم السلامة إلى لقاء قريب" يتم تثبيته على جوازات سفر كل من يغادر عن طريق مطارات دبي متوجهاً إلى بلاده، ومن بينهم رعايا جمهورية الهند، لبث روح الأمل والطمأنينة في نفوسهم إلى أن تحين الفرصة لاستقبالهم مرة أخرى مُرحَّباً بهم على أرض الإمارات.    

وأشاد مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، بالتعاون المثمر والجهود الحثيثة التي تبذلها  مختلف الجهات المعنية على مستوى الدولة، وفي مقدمتها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة الصحة بدبي، ومطارات دبي، وطيران الامارات وشركات الطيران المختلفة، لتسهيل إجراءات سفر الرعايا المغادرين وإنهائها في وقت قياسي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات