إقامة دبي تتكاتف مع جهود الإمارات في إجلاء رعايا الدول الى أوطانهم

أكدت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي على استمرارية تقديم خدماتها لرعايا الدول الذين سيغادرون  أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة  للعودة إلى أوطانهم بعد أن تعذر عليهم مغادرة البلاد بسبب الأوضاع الراهنة.

جاء ذلك على هامش الجهود التي تبذلها إقامة دبي لتسيهل إجراءات مغادرة الجالية الهندية العالقة في الدولة، وإنهائها في وقت قياسي. ونتج عنها رسائل الشكر والثناء من قنصلية جمهورية الهند لإقامة دبي وعناصرها المتميزة في مطارات دبي على الجهود المبذولة التي حملت في طيها روح السعادة والأمان .

وأكد سعادة اللواء محمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أنه تم إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في تسهيل إجراءات السفر لرعايا الهند الصديقة ومرافقيهم للعودة إلى الهند عبر مطار دبي الدولي بكل يسر، وذلك بعد أن تعذر عليهم العودة إلى أوطانهم بسبب توقف جميع الرحلات الجوية من وإلى الدولة نتيجة تفشي جائحة كورونا المستجد ( كوفيد-١٩)، حيث اتخذت إقامة دبي كافة التدابير الاحترازية الوقائية الموصى بها من قبل السلطات الصحية لضمان سلامة المسافرين المغادرين عبر مطارات دبي و مأموري الجوازات.

وأوضح المري انه بتخصيص كاونترات خاصة  ذو حاجز  زجاجي بين الموظف والمسافر،  إلى جانب توفير كاميرات حرارية من قبل الجهات المعنية للكشف عن حالة المسافرين قبل وصولهم لموظف الكاونتر، مشيراً إلى أنه تم تخصيص كادر متميز من الموظفين لمتابعة إجراءاتهم بكل كفاءة واحترافية، كما وحرصت إقامة دبي على  توديعهم توديع خاص من خلال ملصق يحمل عبارة "رافقتكم السلامة إلى لقاء قريب" يتم وضعه على جوازات السفر لجميع الجاليات التي غادرت البلاد ومن ضمنها رعايا الهند،ليكون ذلك بمثابة الأمل والطمأنينة لهم. ومؤكداً أن ذلك استجابة للتوجيهات العليا من قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وثمن اللواء المري التعاون والجهود المبذولة مع عدة جهات في مقدمتها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة الصحة وهيئة الصحة بدبي ومطارات دبي وطيران الامارات وشركات الطيران ،التي أثمرت عن تسهيل للإجراءات وإنهائها في وقت قياسي،  كما و ثمن  التنسيق المتميز  مع القنصلية الهندية بدبي في هذا الصدد،  الأمر الذي يؤكد عمق العلاقات الأخوية بين  دولة الإمارات وجمهورية الهند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات