مسؤولون: بناء الإنسان أساس مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية

المشاركون في الاجتماع عن بعد

أكد مسؤولون أن مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تحرص منذ إطلاقها على تصميم وتنفيذ العديد من المشاريع والبرامج والمبادرات ضمن خمسة قطاعات عمل رئيسية، وأشاروا خلال الاجتماع السنوي لمجلس أمناء المؤسسة إلى أن بناء الإنسان هو الأساس الذي تقوم عليه مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية. وقال إبراهيم بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إن «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية تشكل عصب رؤية مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن محور المساعدات الإنسانية والإغاثية، حريصة على أن تكون جزءاً لا يتجزأ من منظومة الأمل التي تصنعها المؤسسة الأم محلياً وعربياً وإقليمياً».

سقيا الإمارات

وقال معالي سعيد الطاير رئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات: «سقيا الإمارات من المؤسسات التي تتبنى قضية قريبة إلى قلب صاحب السمو الشيخ محمد بن ر اشد آل مكتوم وهي التصدي لمشكلة شح المياه النظيفة في العالم، إيماناً من سموه أن ندرة المياه من أهم العوامل التي تسبب تردي المجتمعات صحياً وتعليمياً وإنسانياً، وموجهاً بضرورة العمل على تسخير كل الجهود العلمية والبحثية والاستثمار في التقنيات التي تعمل على توفير مياه نظيفة واستدامة المخزون المائي في المجتمعات كجزء من الأمن المائي العالمي».

من جانبه، أكد داوود الهاجري نائب رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام: «منذ تأسيسه قبل أكثر من ثلاث سنوات، تبنى بنك الإمارات للطعام هدفاً مجتمعيا مزدوجاً بتوجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بحيث يكون البنك أكبر منظومة محلية لإطعام الطعام، وفي الوقت نفسه يسهم في تعميم ثقافة الحد من هدر الطعام، وهو ما استطعنا أن نرسخه من خلال تضاعف مخزون البنك من الرصيد الغذائي الذي نقوم بتوزيعه على المحتاجين داخل الدولة العام الماضي بصورة كبيرة».

نور دبي

وأكدت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي أن مؤسسة نور دبي تتبنى قضية محورية هي مكافحة العمى وعلاج أمراض العيون في إطار استراتيجية تسعى إلى التدخل العلاجي في كل مكان في العالم للقضاء على أسباب العمى، مع التركيز على المجتمعات الأقل حظاً ودعم الفئات التي تشكل أمراض العيون عنصراً مزعزعاً لاستقرارها الأسري.

مؤسسة الجليلة

وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق رئيسة مجلس إدارة مؤسسة الجليلة عضوة مجلس أمناء المؤسسة: «تجسد مؤسسة الجليلة أحد أهم مستهدفات مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وهي مكافحة الأمراض التي تهدد الشرائح الهشة في المجتمعات، خاصة النساء والأطفال، وتطوير برامج علاجية ووقائية مستدامة وتأهيل الكوادر الصحية في الدول الفقيرة».

بدوره قال الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء وعضو مجلس إدارتها: «تواصل دبي العطاء مسيرتها المتميزة من خلال توفير التعليم النوعي للنشء في المجتمعات الأقل حظاً، وتعزيز التعليم كأداة فعّالة لمحاربة الفقر واليأس وتجاوز الصعوبات التي تحول دون تحقيق التنمية المجتمعية والاقتصادية». ولفت بالقول: «برامجنا التعليمية مصممة وفق رؤية استراتيجية بعيدة المدى ضمن مفهوم تكاملي، حيث تشمل تنمية الطفولة المبكرة والتعليم الأساسي والثانوي السليم».

وأكد جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: «تفعيل برامج نشر المعرفة ومبادراتها لخدمة المجتمعات البشرية هدف أساسي للمشاريع والفعاليات التي تنفذها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ونسعى من خلال مشاريعنا ومبادراتنا بما فيها جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وقمة المعرفة ومشروع المعرفة العالمي إلى المساهمة في تكريس دور المعرفة في بناء اقتصاديات المعرفة التي تشكل اقتصاد المستقبل».

مؤسسة دبي للمستقبل

وقال خلفان بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «ضمن الرؤية الاستشرافية لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تحرص مؤسسة دبي للمستقبل على تنفيذ العديد من المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى تحقيق ترسيخ مكانة دبي لتكون مركزاً لصناعة المستقبل في المنطقة، من خلال استقطاب أفضل العقول والمبتكرين الرياديين من الشباب في المنطقة والعالم لوضع حلول استباقية للتحديات المستقبلية». وأكد معالي مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي: «تحتل المبادرات التي تتعلق بالرياضة أهمية خاصة تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بوصف الرياضة من أهم الأنشطة الإبداعية التي تدخل في صلب التمكين المجتمعي.. وهناك العديد من المبادرات التي ترعاها المؤسسة والتي تستهدف تمكين الشباب في الوطن العربي واحتضان مواهبهم الرياضية بما يسهم في توجيه طاقاتهم بصورة إيجابية وحمايتهم من الانجرار وراء أي تأثيرات سلبية أو هدامة».

وأوضح الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، أن «الابتكار هو ركيزة أساسية لتطوير العمل الحكومي وكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية حريصة على تعزيز الابتكار ضمن برامجها الأكاديمية والتدريبية، وذلك في إطار سعيها المتواصل لإعداد القادة الحكوميين وكوادر القطاع الخاص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات