جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين تطلق «وقف المحامين»

أعلنت جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين عن إطلاق برنامج «وقف المحامين»، بمشاركة نخبة من المحامين الإماراتيين، ويعتبر الوقف إحدى مبادرات الجمعية ومساهمة منها لخدمة المجتمع، وتهدف المبادرة إلى تقديم الاستشارات القانونية والمساعدة القضائية بشكل مجاني للأفراد غير القادرين على تحمّل تكلفتها، وذلك بالشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد لاستشارات الوقف والهبة. وتم تصميم برنامج «وقف المحامين» وفق مفهوم الوقف المبتكر، وهو الذي يعمل على ابتكار أنواع مختلفة للوقف كأداة تنموية.

وفي هذا الإطار، قالت المحامية والمستشارة القانونية ريما بن جرش رئيسة فريق وقف المحامين: «يعتبر هذا الوقف مساهمة من الجمعية في خدمة المجتمع، ونتمنى أن يكون ذلك مثالاً يحتذى به لبقية جمعيات النفع العام وكذلك للقطاع الخاص. وتقوم فكرة «وقف المحامين» على تقديم الاستشارات القانونية والمساعدة القضائية في بعض القضايا بقيمة مليون درهم، وبمشاركة نخبة من المحامين الإماراتيين، حيث سيتم تقديم الاستشارات مجاناً للأفراد غير القادرين على تحمّل كلفتها، وذلك عبر التواصل مع قنوات الجمعية الرسمية من خلال الاتصال على أرقام الجمعية الخاصة بها، أو إرسال رسالة إلكترونية بذلك الخصوص.

وفور إطلاق الجمعية لهذه المبادرة الوقفية سجل أكثر من 100محامٍ ومحامية أسماءهم من مختلف إمارات الدولة لدعم هذه المبادرة الوقفية. ويتضمن الوقف رفع المحامين تقارير عن الاستشارات القانونية والمساعدة القضائية المجانية التي تم تقديمها للمستفيدين وقيمتها ليتم حصرها ضمن مبادرة «وقف المحامين» وصولاً إلى المليون درهم».

وأضافت: «إن وقف المحامين هو الأول من نوعه عربياً وعالمياً، والوقف المبتكر يمثل طريقة مؤثرة للعطاء المستدام، ونحن في جمعية الإمارات للمحامين قررنا أن يكون عطاؤنا مستداماً، هذا هو شعارنا للفترة القادمة».

 

كما قال المحامي والمستشار القانوني علي مصبح ضاحي عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين وأمين السر العام للجمعية وهو عضو في فريق وقف المحامين: «تكشف هذه المبادرة أن مهنة المحاماة لا تسعى للمال فقط، وإنما للتأكيد على أن المحامين يعتبرون جزءاً لا يتجزأ من المجتمع في تقديم المساعدة لفئات معينة، لاسيما هؤلاء الذين تقطعت بهم السبل لمعرفة موقفهم القانوني لأي قضية تواجههم».

وتجدر الإشارة إلى وجود الكثير من الزملاء المحامين لهم العديد من هذه المبادرات الإنسانية، ولكن من دون إعلان لها، فجاءت مبادرة «وقف المحامين» كي تنظم العمل الإنساني بشكل أكثر بساطة وتنسيق، من خلال عبورها من جمعية المحامين وتوزيعها على الزملاء المشاركين في هذه المبادرة وبشكل قانوني ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات