الشيخة فاطمة تتبرع لدعم مرضى «كوفيد 19» من مسني إيطاليا

قدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر، تبرعاً سخياً لصالح العشرات من المسنين المصابين بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، والذين يتلقون العلاج في مؤسسة مونتدوميني لرعاية المسنين في مدينة فلورنسا الإيطالية.

وتهدف حملة جمع التبرعات التي أطلقتها جمعية المرأة العربية والإيطالية AIWA وبلدية فلورنسا إلى توفير الاحتياجات الأساسية واللوازم الطبية ومعدات الوقاية الصحية لرعاية مرضى «كوفيد 19»، وتخفيف معاناتهم وتحسين ظروفهم.

إشادة

وأشاد لويجي باكوزي رئيس مؤسسة مونتدوميني بتبرع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك السخي وتجاوبها مع فعاليات الحملة وتضامنها مع أوضاع المرضى من فئة كبار السن وقال: «نشعر بالامتنان الكبير لهذه اللفتة الأخوية الإنسانية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لدعم جهود المؤسسة في مواجهة الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي فيروس «كوفيد 19» بين نزلائنا من كبار السن». مشيراً إلى أن المبادرة بتخفيف المعاناة عن الآخرين وقت المحن تجمع الشعوب وتوحّد القلوب على درب العطاء وتقديم العون للضعفاء.

مبادئ

وأكد عمر عبيد محمد الحصان الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية: «أن التبرع السخي من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ينسجم مع المبادئ الثابتة للسياسة الإماراتية المتمثلة في الوقوف مع الشعوب المتضررة من الكوارث والأزمات في مختلف أنحاء العالم، ويأتي ضمن مبادرات سموها المستمرة لتحسين أوضاع المرضى وكبار السن حول العالم، وتعزيز الجهود الدولية في هذا الصدد، ويؤكد حرص سموها على تقديم أفضل الخدمات للفئات التي تتطلب الرعاية من مرضى فيروس «كوفيد 19»، وتعزيز قدرتهم على مواجهة التحديات التي يتعرضون لها.

وقال: «إن الإمارات كدأبها سبّاقة في التضامن مع المتضررين من الأزمات خاصة كبار السن والأطفال والنساء، وعملت منذ الوهلة الأولى لتفشي الوباء في إيطاليا على مساعدة المتضررين، وتلبية احتياجاتهم والوقوف بجانبهم، وساهمت بقوة في تعزيز الجهود الدولية المبذولة للحد من تداعيات الأزمة».

جهود

وأكد القائمون على الحملة من جمعية المرأة العربية والإيطالية وبلدية فلورنسا وعلى رأسها داريو نارديللا عمدة المدينة وأندريا فانوتشي مستشار البلدية للرفاه الاجتماعي: «أن التبرع السخي من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لمساندة المسنين المصابين بفيروس «كورونا» يأتي امتداداً للجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة للتخفيف من معاناة المرضى في إيطاليا، ودعم احتياجات مؤسسات الرعاية الصحية، وأشادوا بجهود الاستجابة الإنسانية الإماراتية للحد من معاناة المرضى، وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروفهم الراهنة، واصفين الإمارات بأنها نموذج يحتذى في العمل الإنساني العالمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات