"السلامة الغذائية" تعزز جهودها لدعم استدامة الثروة الزراعية والحيوانية

ضمن جهودها لتحقيق التنمية المستدامة لقطاع الثروة الحيوانية والزراعية  بإمارة أبوظبي وتعزيز فاعلية نظام الأمن الحيوي وتعزيز منظومة الأمن الغذائي، أولت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أهمية لتحقيق الاستدامة الزراعية ودعم المزارعين المحليين والثروة الحيوانية أهمية كبرى، لتمكينهم من المساهمة بكفاءة وفاعلية، وتلبية احتياجات السوق المحلي من المنتجات النباتية والحيوانية.

ووفقاً لنشرة إحصائية  حديثة صادرة من الهيئة  مؤخراً ، بلغت قيمة الدعم المقدم لتحسين دخل المزارعين في الربع الأول من 2020،  أكثر من 271مليون درهم، وشمل أكثر من 13.572 مستفيد، و 24 ألف مزرعة في مدينة أبوظبي والعين والظفرة،

وفيما يخص الدعم المقدم لمربي الثروة الحيوانية، أشارت الإحصائيات أن القيمة الإجمالية لبرنامج دعم الأعلاف بلغ أكثر من 261مليون درهم في الربع الأول من العام الجاري، وبلغ عدد المستفيدين من الدعم حوالي 17 ألف مستفيد، في حين بلغ عدد الثروة الحيوانية 3.472 مليون رأس في مدينة أبوظبي والعين والظفرة.

وفيما يتعلق بالدعم المقدم لصغار المنتجين في الربع الأول من العام الجاري، فقد بلغت القيمة الإجمالية للدعم أكثر من 56 مليون درهم، موزعة على دعم مزراع الدواجن الأمهات بقيمة 2.659 مليون، ومزارع الدجاج اللاحم بقيمة 24.650 مليون درهم، ومزارع الدجاج البياض بقيمة 13.817 مليون درهم، هذا بالإضافة إلى مزارع الألبان بقيمة 14.281 مليون درهم.

ويأتي  هذا الدعم لترسيخ الأمن الغذائي وتحسين دخل مالكي المزارع، هذا بالإضافة إلى توفير منتجات زراعية محلية آمنة عالية الجودة، فضلاً عن تنمية القطاع الزراعي المحلي، وتعزيز الاستدامة في المزراع، هذا بالإضافة إلى تعزيز الأمن الحيوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات