مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين يستعرض استعدادات المرحلة المقبلة

منال بنت محمد: مشاركة المرأة في مسيرة التنمية ركيزة رئيسية في نهضة الإمارات

خلال اجتماع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين «عن بُعد» | من المصدر

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أن تعامل الإمارات مع تحديات أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والذي أشاد به المجتمع الدولي كنموذج يحتذى، أفرز حالة من التضافر بين الحكومة وكافة فئات وشرائح المجتمع، بما في ذلك الجهود الكبيرة التي تقوم بها المرأة إلى جانب الرجل في جميع القطاعات الحيوية ضمن خط الدفاع الأول لتقليص فرص انتشار الفيروس وحماية المجتمع ومقدرات الوطن.

وقالت سموها: إن هذه الحالة الصحية من التلاحم المجتمعي تشكل منطلقاً لمرحلة جديدة من عمل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين خلال الفترة المقبلة ضمن الاستراتيجية العامة للدولة للنهوض بالإمارات ووضعها على مسار التنمية المتسارع من جديد تجسيداً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن مشاركة المرأة في مسيرة التنمية مثلت ركيزة رئيسية في بناء ونهضة الدولة على مدى خمسة عقود، مشيدةً بحرص القيادة الرشيدة للدولة على ترسيخ هذا النهج، الذي يستند إلى مبدأ تكافؤ الفرص والتوازن بين الجنسين، ضمن الخطط الاستراتيجية التي ترسم مستقبل الإمارات والهادفة إلى أن تصبح أفضل دول العالم في كافة المجالات.

وقد عقد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين اجتماعاً «عن بعد» تم خلاله استعراض أنشطته خلال الربع الأول من العام الحالي، والذي أطلق خلاله عدداً من المبادرات التي تتماشى مع هدفه بالعمل على تقليص الفجوة بين الجنسين في كافة قطاعات الدولة، وتعزيز تنافسية الإمارات عالمياً وجعلها نموذجاً يحتذى به في مجال التوازن بين الجنسين.

وأكد المجلس خلال الاجتماع الذي عقد عبر تقنية «الفيديو كونفرنس»، برئاسة منى غانم المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، حرصه على تطوير منظومة عمل ومبادرات جديدة يتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة بما يعزز جاهزيته للحفاظ على مكتسبات وإنجازات التوازن بين الجنسين طوال السنوات الماضية ودفعها قدماً ضمن «استراتيجية الإمارات لما بعد كوفيد 19»، التي وجه بصياغتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بما يستجيب مع التحديات الراهنة والمستقبلية وما أفرزته أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) من تداعيات اقتصادية ومجتمعية غير مسبوقة على المستوى العالمي.

وأكدت المري التزام المجلس ببذل أقصى الجهود بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة والشركاء الاستراتيجيين العالميين لتحقيق الأهداف الوطنية في التوازن بين الجنسين، والوصول بالإمارات لمرتبة عالمية متقدمة في هذا المجال مواصلةً للإنجازات المتحققة خلال الفترة الأخيرة، حيث جاءت في المركز الأول عربياً في سدّ الفجوة النوعية والمساواة بين الجنسين بتقرير الفجوة بين الجنسين 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

عُقد الاجتماع بحضور يونس الخوري وكيل وزارة المالية، وعبدالله لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ونورة السويدي المديرة العامة للاتحاد النسائي العام، والدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وعبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، والريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وحصة تهلك وكيل وزارة تنمية المجتمع المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية، وعبد الله النقبي مدير إدارة الشؤون القانونية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وشمسة صالح الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين.

العمل عن بُعد

وعرض الدكتور عبد الرحمن العور أبرز ملامح وأهداف «نظام العمل عن بعد في الحكومة الاتحادية»، الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (27) لعام 2020، والذي يوفر خيارات لدعم التوازن بين العمل والحياة الشخصية للموظفين وتوفير الخدمات الحكومية في غير ساعات العمل الرسمية وخلق فرص عمل جديدة غير تقليدية.

كما عرض عبد الله لوتاه أبرز محتويات تقرير المرأة والأعمال والقانون 2020 الصادر عن البنك الدولي، والذي يقيس مدى معدلات تمكين المرأة في سوق العمل من خلال القوانين والتشريعات، وعبر ثمانية محاور تجمع مواد قانونية ولوائح تنظيمية بشأن الفرص الاقتصادية للمرأة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات