ملتقى زايد الإنساني يثمّن دور "أم الإمارات" الريادي

رفع المشاركون في ملتقى زايد الإنساني، في ختام فعالياته، الذي عُقد عن بُعد في أبوظبي، برقية شكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تثميناً لدورها في مجال تمكين الشباب، وبالأخص المرأة، في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني، من خلال إطلاقها برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع تحت شعار "كلنا أمُّنا فاطمة".

وأقيم حفل التكريم للجائزة لعام 2020 تزامناً مع ملتقى زايد الإنساني الافتراضي الذي نظمته مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام، بمشاركة كوكبة من الأساتذة والخبراء والعلماء والباحثين من الاتحاد العربي للتطوع والمؤسسة العربية للعمل الانساني والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية والجمعية السعودية للتطوع، وحضور ما يزيد على 66 مؤسسة حكومية وخاصة وغير ربحية، وعدد من رواد العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني محلياً ودولياً.

وأكدت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، أن عطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك متواصل بلا حدود في مختلف المجالات، وبالأخص المجالات الإنسانية، منوهةً بأن سموها تحظى بتقدير محلي ودولي.

وباركت للفائزين بجائزة الإمارات الإنسانية في دورة هذا العام، مشيرةً إلى مواصلة مسيرة العطاء بتوجيهات أم الإمارات، برغم الظروف التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا،  عملاً على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء.

وتضمنت قائمة المكرمين بجائزة الإمارات الإنسانية فئة الرواد الذين كان لهم دور كبير في إيجاد بيئة خصبة لتمكين الكوادر الطبية من خدمة الإنسانية، على رأسهم: نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، والمهندس صبحي بترجي، مؤسس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، والدكتور جمال السويدي، المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، فيما مُنح وسام الإمارات للعمل الإنساني إلى المغفور له بإذن الله محمد الخيال، مؤسس مؤسسة بيت الشارقة الخيري، تثميناً لجهوده في مجال العمل الإنساني محلياً وعالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات