خبراء واقتصاديون: تأثير مبادرات زايد مستمر في تحسين العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون وخبراء اقتصاديون أن يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة وطنية متميزة، وأن مبادرات زايد الخيرية والإنسانية ما زالت آثارها الإيجابية مستمرة حتى يومنا هذا في الكثير من بقاع العالم كشاهد على الأيادي البيضاء لهذا القائد الاستثنائي.

مشيرين إلى أن إحياء هذه المناسبة هو تكريم لقامة إنسانية ووطنية فذة جسدت بالفكر والعمل مفهوم الأخوة الإنسانية، واتخذت من العمل الخيري جسراً لمد روابط التلاقي بين البشر في كافة أنحاء العالم، ونستذكر مشاريعه التنموية التي يشهدُ بها الجميع في مشارق الأرض ومغاربها.

وأكد عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن يوم زايد للعمل الإنساني الذي يتزامن مع ذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في التاسع عشر من رمضان في كل عام، هو مناسبة وطنية وإنسانية غالية على قلوب أبناء الإمارات نكرم فيها ذكرى الوالد المؤسس ونحتفي فيها بإنجازاته المتميزة في مجال العمل الإنساني على مستوى الإمارات والعالم، ونحيي معنى الأخلاق النبيلة والرفيعة التي تميز بها، وغرسها في نفوس جميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الخيرة.

إرث عظيم

أكد وليد الصايغ مدير عام دائرة المالية المركزية بالشارقة، أن دولة الإمارات، تعد نموذجاً متفرداً في العطاء الإنساني، ونبراساً مضيئاً يهتدي به الساعون في دروب الخير والمحبة والتسامح والسلام.

وقال الصايغ، بمناسبة الاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني، تواصل الإمارات التحليق عالياً في سماء الريادة والعطاء الإنساني، وتستمد قيادتها الرشيدة من إرث الشيخ زايد، معيناً لا ينضب».

ولفت مروان آل علي مدير عام دائرة المالية في عجمان إلى أن قيادتنا الرشيدة تقدم نموذجاً متفرداً في العطاء غير المحدود وتمتد أياديها البيضاء بالعون لكل محتاج في أي مكان في العالم من دون النظر إلى دين أو عرق أو لون، التزاماً القيم النبيلة التي تنبع من مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، والتقاليد العربية الأصيلة.

وأكد عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة غالية على قلب ووجدان كل من يعيش على أرض دولة الإمارات، إمارات الخير والتسامح والعطاء، فهي مناسبة تحمل اسم مؤسس المسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي يعتبر رمزاً للنبل والعطاء الإنساني بلا حدود، فقد غرس الخير في مختلف بقاع المعمورة وشملت مآثره مختلف جوانب الحياة.

 

بذرة الخير

وقال عبدالله مطر المناعي رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة الإمارات للمزادات، إن يوم زايد للعمل الإنساني يجسد مشاعر العز والوقار ويرسخ قيم الوفاء والعرفان لمؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها.

أكد الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، أن يوم زايد للعمل الإنساني يجسد قيم العطاء والخير الراسخة في نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقال المدفع في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بأسره، يتحتم علينا بذل المزيد من الجهود ومد يد العون والمساعدة، لنشر الخير من أجل تحقيق استقرار المجتمع، وتعزيز مكانة الإمارات كوطن يحتضن كل من يعيش على أرضه من مواطنين ومقيمين، وتعزيز الروابط الإنسانية لنتمكن من مواجهة الظروف الراهنة.

وأكد سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن يوم زايد للعمل الإنساني يمثل محطة سنوية تعكس عظمة إنجازات القائد الاستثنائي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسخ مبادئ وقيم الإنسانية بين الشعوب، وامتدت أياديه البيضاء بالخير لكل محتاج حول العالم، تاركاً لنا نهجاً مستمراً في العطاء والبذل والمحبة والسعي لخير الإنسانية جمعاء ورخائها وازدهارها.

دعائم العمل التطوعي

وأكد سعود سالم المزروعي، مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي أن يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة وطنية نستذكر فيها أسمى معاني البذل والعطاء للقائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي أرسى بفكره دعائم العمل التطوعي والخيري.

وقال عبدالعزيز الشامسي مدير عام دائرة التسجيل العقاري في إمارة الشارقة إن يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف في التاسع عشر من شهر رمضان كل عام هو تأكيد على استمرارنا على نهج مسيرة الخير والعطاء التي غرس بذرتها في قلب كل إماراتي المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها الحديثة، لتغدو اليوم شجرة وارفة تتفيأ تحت ظلالها الإنسانية جمعاء.

وقال محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: نستذكر في يوم زايد للعمل الإنساني القيم النبيلة التي زرعها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في نفوسنا من حب الخير والعطاء حتى غدت بلادنا نموذجاً مباركاً تقتدي به كافة دول العالم.

واحة للإنسانية

وأكد علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، أن يوم زايد للعمل الإنساني، يجسد قيم العطاء والمحبة والتسامح، التي غرسها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس أبناء الإمارات جميعاً، حتى تحولت الدولة بفضل إرثه وبجهود قيادتها الرشيدة، إلى واحة للإنسانية تنشر الخير والسلام على العالم أجمع.

وأكد خليفة الشيباني مدير عام شركة تلال العقارية، أن دولة الإمارات، نموذج متفرد في البذل والعطاء الإنساني، مستلهمة من إرث القائد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أروع الأمثلة في الكرم والجود والمحبة والسلام والتسامح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات