توجيهات القيادة الرشيدة تسهم في القضاء على «كورونا»

مواطنون ومقيمون: الإمارات دولة الإنسانية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أشاد مواطنون ومقيمون بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بدء الفحص المجاني لفيروس «كورونا» في دولة الإمارات الأسبوع المقبل في إطار الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة الفيروس المستجد ( كوفيد 19).

وأكدوا أن دولة الإمارات لا تفرق بين المواطن والمقيم في المبادرات وهي دولة الإنسانية، وأن توجيهات القيادة الرشيدة سوف تسهم في القضاء على فيروس «كورونا» المستجد، وتسهم في بناء مجتمعات سليمة وأفراد أصحاء جسدياً.

وأكد محمد الحوسني من أصحاب الهمم أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تقصر مع جميع فئات المجتمع، مشيراً إلى أن المبادرة الإنسانية تشمل مختلف الجنسيات المقيمة على أرضنا الطيبة.وقال إن ما قامت به الإمارات اليوم يرجع إلى ما أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من عمل الخير، وهو نهج تسير عليه القيادة الرشيدة.

وأشار إلى أن جهود القيادة الرشيدة المتواصلة في التصدي لوباء «كورونا» أمر يدعو للاحترام ويندر وجوده في كثير من الدول، موجهاً الشكر للقيادة الرشيدة على جعل فحص أصحاب الهمم بالمجان وهذا ليس بغريب على قيادتنا الرشيدة، ونسأل الله تعالى أن يحفظها لنا.

برامج صحية

وأكد المواطن شامس راشد النايلي الشامسي، أن دولة الإمارات تطلق مبادرات غير مسبوقة، مشيراً إلى أن الدولة سخّرت الموارد المالية الضخمة، وأعدت البرامج الصحية، وسيّرت المتطوعين لمواجهة فيروس «كورونا».

وأضاف أن دولة الإمارات تختلف عن كثير من الدول، حيث باتت دولة رائدة عالمياً في تقديم المبادرات الإنسانية والصحية خلال الأزمات والكوارث الإنسانية، لافتاً إلى أن سرعة البدء بالفحص المجاني للمواطنين سوف يعجل بانتهاء الأزمة وعودة الحياة إلى طبيعتها.

جهود إنسانية

وقالت المستشارة الإعلامية رنا رضوان إن توجيهات قيادة دولة الإمارات وما تقوم به من جهود إنسانية ومساعدات جعلتها محل تقدير وإشادة من العالم والمنظمات الدولية والشخصيات البارزة في مختلف دول العالم.

وأوضحت أنها مشمولة بالمبادرة الكريمة كونها امرأة حاملاً، مشيرة إلى أن توجيهات القيادة الرشيدة سوف تسهم في القضاء على فيروس «كورونا» المستجد ( كوفيد -19 )، وتسهم في بناء مجتمعات سليمة أفرادها أصحاء جسدياً.

سنوات طويلة

وقالت إيمان محمد صالح - ربة منزل تجاوزت الخمسين عاماً - أشعر بالفخر كوني أقيم على أرض هذا الوطن المعطاء منذ سنوات طويلة.

وأوضحت أنها قضت سنوات طويلة من عمرها في دولة الإمارات لم تشعر بتفرقة بين المواطن والمقيم في المبادرات الإنسانية، ما يعكس صورة الإمارات الإنسانية والحضارية.

وقالت: كل الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات على الجهود المبذولة في سبيل مكافحة وباء «كورونا».

عطاء وكرم

وأكد عبدالعزيز محمد الخليل - مهندس كمبيوتر تجاوز الخمسين عاماً – أن أزمة وباء «كورونا» أثبتت عطاء و كرم دولة الإمارات مع المواطنين والمقيمين بل وامتد كرم الإمارات لجميع دول العالم.

وقال: بلا شك نشعر بكل فخر وامتنان كوننا نقيم في وطننا الإمارات الذي قدم لنا كل خير، موجهاً الشكر لحكومة الإمارات على ما تقدمه من مبادرات خيرية للمقيمين على أرضها الطيبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات