«الأخطاء الشائعة في الصيام» خلال مجلس رمضاني في الشارقة

ناقشت الجلسة الثالثة من المجلس الرمضاني الذي ينظمه نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ويبث نسخته التاسعة عبر منصة التواصل الاجتماعي «انستغرام»، أول من أمس، الأخطاء الشائعة في الصيام.واستضافت الجلسة فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الكمالي، وفضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الحمادي، وأدارها الإعلامي الإماراتي أحمد سلطان، من هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون.

وقدم المتحدثون نصائح دينية لمتابعي البث، مع الإجابة عن بعض الاستفسارات والأسئلة الشائعة المتعلقة بالصوم.

وشدد فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الكمالي، على ضرورة التقيد بالأنظمة واللوائح والإرشادات التي وضعتها الإمارات لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، مؤكداً أن المسلم مطالب بطاعة توجيهات ولاة الأمر، وأن تلك التعليمات تهدف إلى سلامة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، والحفاظ على صحتهم.

وأشار إلى أهمية التسامح وتطهير القلوب، والدعاء، وعدم انقطاع التواصل مع الأرحام هاتفياً أو من خلال وسائل التواصل الإلكتروني، خلال تلك الفترة، مؤكداً أهمية تلاوة القرآن الكريم، والإكثار من ذكر المولى عز وجل وخصوصاً خلال الشهر الفضيل، والتصدق، وإفطار الصائمين عبر التبرع للجهات المختصة.

وأوضح الكمالي أنه من الأخطاء التي يرتكبها البعض في شهر رمضان المبارك أن يمضوا وقتهم بالغيبة والنميمة، والغفلة عن ذكر المولى عز وجل، مؤكداً أنه ينبغي للصائم أن يعي أن مقاصد الصيام هي تقوى الله عز وجل، وأن هناك أخلاقيات وقيماً يجب ألا يغفلها المسلم.

وقال فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الحمادي: «إن الصوم أحد أركان الإسلام الخمسة وواجب على كل مسلم ومسلمة، ولكن هناك رخصة للإفطار شرعها المولى عز وجل للمريض، ولذلك يُمكن لمن يصاب بفيروس كورونا، أن يفطر ويقضي تلك الأيام بعد الشهر المبارك، وأما بالنسبة للطبيب في الوقت الراهن فإذا كان صيامه يضر بصحته ويؤدي إلى الإخلال بأدائه الوظيفي، فيجوز له الإفطار على أن يقضي الأيام بعد انتهاء الأزمة وزوالها».

وأوضح الحمادي أن فحص كورونا لا يبطل الصوم، حيث إن عينة اللعاب أو الدم لا تؤدي إلى إبطال الصيام، ونصح بالالتزام بالسنن والنوافل وذكر الله، وتلاوة القرآن، والدعاء، والاستغفار، والتسبيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات