الإمارات في رسالة إلى الأمم المتحدة:

حقوق الجميع أولوية في مكافحة «كورونا»

أكدت دولة الإمارات التزامها بالتخفيف من آثار وباء فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» مع حماية حقوق جميع المواطنين والمقيمين والزوار على أرضها، لاسيما أولئك الأكثر عرضة للآثار الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية للفيروس.

ووجّه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رسالة إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة، قال فيها: «إن دولة الإمارات تدرك تماماً أن وباء «كوفيد 19» يمثل أكثر من أزمة صحية عابرة.. وأن الدولة تدرك جيداً أن التحديات الكبيرة وغير المسبوقة التي يشكلها وباء «كوفيد 19» لا يمكن التغلب عليها إلا من خلال العمل المشترك والتضامن الإنساني والتعاون العالمي».

وأضاف سموه: «إننا ندرك الأهمية الكبيرة لحماية حقوق الإنسان لجميع من يعيش على أرض دولة الإمارات، بغض النظر عن الجنسية أو العرق أو اللون، وأنه تماشياً مع مبدأ أهداف التنمية المستدامة المتمثلة في عدم التخلي عن أي شخص، اعتمدت حكومة دولة الإمارات خطة استجابة فورية شملت عدة قطاعات لوباء «كوفيد 19»، تقوم على مبادئ الثقة والوعي المجتمعي والشفافية وتوفير الاختبار والعلاج للجميع».

وختم سموه بالقول: «إن دولة الإمارات ملتزمة بتطبيق التوجيهات الصادرة عن الأمم المتحدة بشأن مكافحة فيروس «كوفيد 19»، وتعلن كذلك عن تضامنها مع المنظمات الدولية من أجل المساهمة في تبادل المعلومات والخبرات وأفضل الممارسات لمكافحة الوباء».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات