وكلاء «شؤون الوطني»: تأكيد نهج العطاء والحب والسعادة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد وكلاء وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن يوم زايد للعمل الإنساني والذي يصادف الـ19 من شهر رمضان من كل عام يعد تأكيداً على نهج العطاء والحب والسعادة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال الدكتور سعيد محمد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «يوم زايد للعمل الإنساني يعكس روح التعاون والتلاحم والالتفاف حول القيادة الرشيدة، إن ثقافة العمل الإنساني في دولة الإمارات أصبحت اليوم نهجاً راسخاً في حياة كل أبناء الوطن، وباتت الجسر الذي ينقل دولتنا نحو تحقيق مستقبل أفضل لشعبنا وكافة شعوب العالم».

وأضاف: «يوم زايد للعمل الإنساني يعكس روح التعاون والتلاحم والالتفاف حول القيادة الرشيدة لاستذكار عطاءات وإسهامات والدنا المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه».

اهتمام

وقال سامي بن عدي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «إن العمل الإنساني يقع في صميم اهتمامات الدولة، وأصبح ثقافة مجتمعية يتناقلها أبناء الوطن من جيل إلى جيل ويجسد القيم والعادات والتقاليد المتأصلة والمتوارثة».

وأضاف: «يوم زايد للعمل الإنساني رسالة الإمارات الحضارية إلى العالم، وتأكيد نهج العطاء والحب والسعادة والسعي وراء فعل الخير ومساعدة المحتاجين في كل بقاع الأرض بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين، وهي أسس إنسانية أرساها والدنا المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

منارة

ومن جانبه قال طارق لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: يوم زايد للعمل الإنساني، منارة للاحتفاء بإنجازات زايد الخير

إن العمل الإنساني في الإمارات أصبح اليوم أسلوب ونهج حياة يحرص على اتباعه كل أبناء الوطن، بفضل الإرث الإنساني والحضاري الذي تركه في نفوسنا القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات