انعقاد «ملتقى زايد الإنساني» بحضور افتراضي لـ 66 مؤسسة

الشيخة فاطمة تشيد بكفاءة القطاع الصحي في حماية مجتمع الإمارات

أشادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» بكفاءة القطاع الصحي الحكومي والخاص وجهود العاملين والمتطوعين من الأطباء والممرضين والفنيين والإداريين الذين يشاركون في حماية مجتمع الإمارات في خطوط الدفاع الأمامية.

جاء ذلك بمناسبة عقد «ملتقى زايد الإنساني» عن بعد في دورته الحالية تحت رعاية «أم الإمارات» وتزامناً مع يوم زايد الإنساني الذي يصادف 19 رمضان ومؤتمر الإمارات الشبابي التطوعي الافتراضي، تحت شعار «شكراً خط دفاعنا الأول على خطى زايد»، وذلك بمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبمشاركة من الاتحاد العربي للتطوع والمؤسسة العربية للعمل الإنساني والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية والجمعية السعودية للعمل التطوعي وجمعية إمارات العطاء ومركز الإمارات للتطوع بحضور افتراضي كبير لممثلين من 66 مؤسسة حكومية وخاصة وأهلية.

ونقلت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى المشاركين في الملتقى مستذكرة تأكيد سموها الدائم أهمية العمل التطوعي والتواصل بين الشعوب وخاصة في المجال الإنساني وحرصها على تأهيل وتمكين أطباء الإمارات في العمل الطبي الميداني والافتراضي للتخفيف من معاناة المرضى من خلال تبني أفضل المبادرات الخلاقة وتفعيل الشراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة لتقديم حلول واقعية ومستدامة لمشكلات صحية ومجتمعية محلياً ودولياً وأعربت عن سرورها بأن يحمل هذا الملتقى السنوي اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت نورة السويدي إن دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات تسير على نهج زايد الخير ونجني نحن ثمار غرسهم وتعيش دولتنا فترة من أهم فترات النهضة الاجتماعية والاقتصادية المأمولة.

وأكدت نورة السويدي أن دولة الإمارات أخذت على عاتقها اتباع مسار العطاء والنماء الكوني العابر للحدود الوطنية وحققت أعلى النسب العالمية في المساعدات الخارجية واحتلت الدولة المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم.

وقالت إن ملتقى زايد الإنساني جاء تزامناً مع الاحتفال بيوم زايد للعمل الإنساني ليجسد حلم زايد الذي كان يتوق لعالم يسوده السلم والأمن وخالٍ من الحروب والأزمات والكوارث وليبرز الدور العالمي الإنساني لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والبصمات الرائدة في استقطاب وتأهيل وتمكين الأطباء في خدمة المجتمعات محلياً ودولياً.

وأشارت إلى أن الهدف من هذا الملتقى هو تطوير العمل الإنساني الطبي التخصصي وتبادل الخبرات بين المؤسسات العاملة ودعم آليات الشراكة والتعاون بين المؤسسات وتقديم البرامج العملية لزيادة كفاءة مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة العاملة في مجال العمل التطوعي الطبي التخصصي وتعزيز التلاحم الاجتماعي ونشر مفهوم المسؤولية المجتمعية وتشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة على تبني مبادرات في مجال العمل الطبي التطوعي والإنساني التخصصي.

وأكدت أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أطلقت منذ نحو 3 سنوات برنامجاً خاصاً للعمل التطوعي وهو برنامج الشيخة فاطمة للعمل التطوعي تحت شعار «كلنا أمنا فاطمة» ومن هذا البرنامج تم إطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية التي نجحت في استقطاب أفضل الكوادر الطبية من أطباء الإمارات وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية التي ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى.

مشاركة

شددت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام على ضرورة المشاركة الفعالة لمؤسسات الدولة في القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى وسائل الإعلام كافة في تنشيط حركة العمل التطوعي التخصصي في المجتمع وتوسيع دوائر عمله محلياً وعالمياً. ويهدف «ملتقى زايد الإنساني» في دورته الـ11 الحالية إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي الطبي التخصصي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني في فئة الشباب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات