خلال افتتاح جلسات حكومة دولة الإمارات:

محمد بن راشد لمحمد بن زايد: أظهرت هذه الأزمة معدنك العظيم أمام القريب والبعيد والصديق والعدو

 أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بالمواقف الوطنية والإنسانية، على الصعيد المحلي والعالمي، لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تعامله مع أزمة وباء فيروس كورنا المستجد (كوفيد - 19) بما يعكس صورة الإمارات الإنسانية والحضارية مع القريب والبعيد، ومع العدو والصديق، مؤكداً سموه بأن وقفة الأخ والصديق والقائد محمد بن زايد ومواقفه ومتابعته وكلماته تشكل مفخرة للجميع، وستظل مسطرة في تاريخ دولة الإمارات.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه عن بعد، بتقنية الاتصال بالفيديو، في افتتاح جلسات اجتماع حكومة دولة الإمارات الذي يعقد عن بعد بعنوان "الاستعداد لمرحلة ما بعد كوفيد - 19"، بمشاركة وزراء وأمناء عامّين للمجالس التنفيذية ومسؤولين من أكثر من 100 جهة حكومية اتحادية ومحلية، وذلك للعمل على تطوير "استراتيجية دولة الإمارات لما بعد كوفيد - 19".

وقال سموه : اليوم هدفنا ليس فقط حماية صحة الناس، وإنما هدفنا حماية الاقتصاد، وحماية المكتسبات وحماية الحياة الكريمة، مضيفاً سموه: ثقتي فيكم كبيرة.. والمهمة الرئيسية اليوم عندنا هي النهوض بدولة الإمارات أسرع من أي دولة في العالم.

وأثنى سموه على جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالقول: حبانا الله بالأخ والصديق والقائد محمد بن زايد .. أظهرت هذه الأزمة معدنك العظيم أمام القريب والبعيد والصديق والعدو .. وقفتك ومواقفك ومتابعتك وكلماتك.. وطنياً وإنسانياً.. محلياً وعالمياً.. ستبقى مسطرة في تاريخ دولة الإمارات.. مفخرة لنا جميعا.

وألقى سموه أبيات شعر موجهة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قال فيها :

ما توفّيك المعاني والحروف .. يا زعيم المرجلة في كل حال 
لك مواقف مثل ما حزّ السيوف .. حازم بعزمك إلى حدّ المحال 
معدنك صافي وما تغلبك الصروف .. قايد وإنسان وأصبح للمثال 
نِعم بو خالد وما مثلك نشوف .. واحد وتغني عن آلاف الرجال 

واستعاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بيتاً من الشعر للمغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، جد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قال فيه:


يا شيخ تكفى الهم والاحزان 
ما مات من خلف ولدْ 

وختم سموه بالقول: والحمد لله أن معنا زايد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات