ملهمون في خط الدفاع الأول

فاطمة آل علي.. استعداد دائم في الخط الأول

لم تتردد فاطمة محمد أحمد آل علي ذات الـ24 ربيعاً والمولودة في إمارة دبي في العمل كمسعف طوارئ بأبوظبي بعد حصولها على بكالوريوس الإسعاف الطبي والطوارئ عام 2018 في كلية فاطمة للعلوم الصحية، وكان يوم 13 مايو 2019 فارقاً في حياتها المهنية حيث التحقت بإدارة الإسعاف بمديرية الطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي لتبدأ مسيرتها في خدمة المجتمع.

تتحدث فاطمة لـ«البيان» عن سرّ حماسها في العمل بإدارة الإسعاف وكيفية مواجهة التحديات والصعوبات، حيث تؤكد أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتحفيزه في ظل هذه الظروف الراهنة تركت أثراً إيجابياً لدى الكوادر الطبية لتظل كلماته بصمة مضيئة في نفوسنا تنير طريقنا خلال عملنا في نقل المصابين والتعامل مع الحالات الطارئة بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى التزام الكوادر الطبية تطبيق الإجراءات الوقائية وأداء الواجب في نشر السلامة والطمأنينة بالمجتمع.

وقالت: على عاتقنا مسؤولية كبيرة ومن واجبنا جميعاً التعاون مع فرق العمل وخاصة الكوادر الطبية في الجهات الاتحادية والمحلية، موجهة الشكر لهم على الجهود الاستثنائية التي يبذلونها ودورهم الرئيس والمباشر في مواجهة تحدي انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت فاطمة آل علي، أن عناصر شرطة أبوظبي على استعداد دائم وتواجد متواصل في الميدان وعلى مدار الساعة لبث الأمن والأمان.

خدمات

وذكرت أن إدارة الإسعاف تقدم الخدمات الطبية الطارئة لإمارة أبوظبي ضمن معايير عالمية اتباعاً للبروتوكول الطبي المعتمد، ومن خلال التعامل مع المرضى والمصابين باستخدام أفضل المعدات والأجهزة الطبية لتقديم الرعاية الطبية الطارئة، ونقلهم إلى المستشفيات لاستكمال العلاج. وأشارت إلى أهمية تضافر الجهود وتكامل الأدوار بين مختلف قطاعات المجتمع لتحقيق الأهداف.

وقالت: نجاحنا المشترك في حماية مجتمعنا من جميع المخاطر مسؤولية وطنية تتحقق حينما نعمل يداً واحدة لوقاية مجتمعنا وصون سلامته واستدامه أمنه وأمانه.

رؤية

وأكدت فاطمة إيمانها العميق برؤية القيادة الحكيمة والتزامها الكامل جميع القرارات التي صدرت للتعامل مع الأزمة، مشيرة إلى أن تقدم الأمم يقوم على قاعدة علمية متينة ويتحقق بعقول أبنائها وأفكارهم وإبداعاتهم وابتكاراتهم.

وأشارت إلى أن الإدارة نفذت العديد من المحاضرات وورش التوعية خلال العام المنصرم، بلغت 478 محاضرة وورشة، استفاد منها 92 ألف شخص، استهدفت جميع شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين والعمال وطلاب المدارس والجامعات والمشرفين عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات