منذ بداية الشهر الفضيل

الزراعة والسلامة الغذائية تنفذ 5190 زيارة تفتيشية على المنشآت الغذائية بأبوظبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في إطار حملاتها التفتيشية والتوعوية المكثفة على المنشآت الغذائية في إمارة أبوظبي خلال الشهر رمضان المبارك، ومواصلةً لجهودها في تعزيز مستوى السلامة الغذائية بالإمارة وضمان التزام المنشآت الغذائية فيها بكافة الاشتراطات الصحية والتعاميم الخاصة بالتدابير الاحترازية التي أصدرتها الهيئة بشأن الوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، نفذت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية منذ بداية الشهر الفضيل، 5190 زيارة تفتيشية وتوعوية على المنشآت الغذائية بالإمارة، لرصد الممارسات الخاطئة وتصحيحها من خلال الإجراءات المعتمدة، بما يضمن الوصول إلى أعلى مستويات السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي  لتحقيق رفاهية وسلامة المجتمع.

وأسفر عن هذه الزيارات التحقق من استيفاء 4860 منشأة للاشتراطات اللازمة، واتخاذ 330 إجراءً إدارياً بحق المنشآت غير الملتزمة بالتعليمات والاشتراطات، تمثلت في توجيه 252 إنذاراً نهائياً و21 تنبيهاً و50 إنذاراً، إلى جانب تحرير 7 مخالفات أخرى، حيث استهدفت الهيئة خلال زياراتها منشآت تقديم وتحضير الأطعمة ومنافذ بيع المواد الغذائية إلى جانب المنشآت التي تقدم أنشطة غذائية أخرى.

ومع بداية الشهر الفضيل شكّلت الهيئة فريقا خاصا من المفتشين التابعين لها للتأكد التزام المنشآت بالتعاميم الصادرة من الهيئة والبنود المتعلقة بالسلامة الغذائية، ومتابعة تنفيذ التدابير الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد، حيث تقوم الهيئة باتخاذ إجراءات مباشرة وصارمة في حال رصد حالات عدم مطابقه تؤثر على السلامة الغذائية.

كما تركز الجهود التفتيشية لهذا الفريق على مخازن المواد الغذائية ومراكز التوزيع والموردين ومحلات البيع بالتجزئة والتحقق من كفاءتها في تلبية الاحتياجات الغذائية للمجتمع وفق أفضل الأسس والمعايير الخاصة بالسلامة الغذائية.

ويعمل مفتشو الهيئة على التأكد من تطبيق معايير الصحة والسلامة الغذائية في هذه المنشآت وخاصة في مناطق التخزين والتحضير والعرض، إلى جانب توعية العاملين فيها بأهم الممارسات الجيدة التي تضمن سلامة الأغذية، كالتعامل مع المواد الغذائية بطرق صحية من حيث الحفظ والتخزين، والاهتمام بالنظافة العامة لمناطق التحضير، وتوعيتهم بأهمية المحافظة على الصحة والنظافة الشخصية وتوفر مواد التطهير والتعقيم اللازمة في المنشأة، والاهتمام بغسل الأيدي في المرافق المخصصة لذلك، إضافة إلى الالتزام بارتداء ملابس الوقاية كأغطية الرأس والكمامات والقفازات، والاهتمام بإغلاق فتحات الأبواب والنوافذ خاصة في مناطق التخزين، لترسيخ مسؤولية متداولي الغذاء في الالتزام بممارسات واشتراطات السلامة الغذائية.

كلمات دالة:
  • حملات تفتيشية،
  • فيروس كورونا ،
  • مواد غذائية،
  • زيارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات