موانئ دبي العالمية تدعم السنغال في مواجهة «كورونا»

صون التدفّق التجاري لتوفير الإمدادات | من المصدر

ترجمةً لنهج دولة الإمارات في تقديم يد العون لكافة الدول الشقيقة والصديقة في أوقات الأزمات، لاسيما في الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم نتيجة لانتشار جائحة «كوفيد 19»، تواصل موانئ دبي العالمية - داكار دعم الجهود الحكومية والمجتمعية في جمهورية السنغال لمكافحة فيروس كورونا المُستجد، والحد من انتشاره ومعالجة تداعياته، وذلك من خلال مساهمة الشركة في الحفاظ على تدفق التجارة عبر ميناء داكار لضمان توفير السلع الحيوية مثل المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

وأوضحت الشركة أن موظفي المحطة يعملون بنظام الورديات؛ إذ يعمل نصف الفريق في الموقع، بينما يعمل النصف الآخر عن بُعد من منازلهم، فيما يتولى الفريق الإقليمي لموانئ دبي العالمية - الشرق الأوسط وإفريقيا - من مقره الرئيسي في دبي، عملية التنسيق مع إدارة موانئ دبي العالمية - داكار، وكذلك مع جميع الأطراف المعنية في الميناء والجهات الحكومية، للمحافظة على تدفق الحركة التجارية عبر الميناء الذي يُعد أحد أهم المراكز اللوجيستية الحديثة في غرب إفريقيا، منوهةً بأنه منذ أوائل فبراير 2020، تمت مناولة 170 حاوية تحمل الأدوية ومعدات الوقاية الشخصية (PPE) للأطقم الطبية من خلال المحطة.

بيئة آمنة

ومع مواصلة موانئ دبي العالمية - داكار جهودها في تعزيز قدرة السنغال على مواجهة الوباء، لم تغفل الشركة عن توفير البيئة الآمنة لموظفيها وعمالها في كافة الأوقات، مع تطبيق دقيق للإجراءات الصحية والتدابير الوقائية ومعايير السلامة للحفاظ على أمنهم وسلامتهم جميعاً، والعمل باستمرار على زيادة الوعي الصحي للموظفين وعائلاتهم وحثهم على ممارسة التباعد الاجتماعي واتباع كافة الإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السنغالية.

وقال كلارينس رودريجيز، الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية - داكار: «رغم انخفاض معدلات الإصابة المؤكدة بفيروس كوفيد 19 في السنغال حتى الآن، إلا أننا تابعنا التأثير المدمر للفيروس في العديد من الدول حول العالم؛ لذلك حرصنا أن يكون لنا دور في دعم جهود مكافحة الجائحة في هذا البلد الأفريقي الصديق، مع حرصنا كذلك على توفير أعلى معدلات الحماية لأطقم العمل في الشركة من خلال فرض إجراءات وقائية صارمة في موانئ دبي العالمية».

وبالإضافة إلى توفير معدات الوقاية الشخصية للعاملين في الميناء، تحرص المحطة أيضاً على توفير الكمامات والمواد المُعقمة لجميع الموظفين، فضلاً عن تطبيق التدابير الوقائية الأخرى والتي تضمنت إغلاق قاعة الطعام، حيث يحصل الموظفون على وجبات مجهّزة ومعلّبة في الوقت الحالي تفادياً لتواجد أعداد كبيرة من الموظفين في القاعة ضمن أجواء مغلقة.

وأضاف رودريجيز: «نقدم العون بطرق عديدة، ولعل أهمها ضمان كفاءة تشغيل المراكز اللوجيستية الحيوية بالمنطقة لتجنب حدوث نقص في الإمدادات الضرورية. علاوة على ذلك، لنا أيضاً مبادرات عديدة على المستوى المجتمعي؛ فقد منحنا جميع الموظفين علاوةً خاصة لمساعدة عائلاتهم التي تعيش في قرى نائية على تلبية احتياجاتهم الضرورية ومن أهمها المواد الغذائية».

مساعدات

وفي إطار مبادراتها المجتمعية، دأبت موانئ دبي العالمية - داكار على منح أطنان من المواد الغذائية بشكل منتظم لأكثر من 5500 طالب من الطلاب الأكثر احتياجًا، في مناطق متفرقة من السنغال، متضمنة المواد الغذائية الأساسية مثل الأرز والحليب والزيت والسكر والذرة والعديد من المكونات الغذائية المحلية الأخرى، كما تحرص الشركة على إضافة مستلزمات النظافة والتعقيم إلى الشحنات المعتادة المقدمة للمدارس من أجل مساعدتها على مواجهة فيروس «كوفيد 19».

كما تبرعت موانئ دبي العالمية - داكار أيضًا بما يعادل نحو 1.2 مليون درهم إلى «صندوق جائحة كوفيد 19» الذي أطلقه فخامة ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال في إطار خطة الدولة لمواجهة الفيروس، ويعتمد في تمويله على التمويل الحكومي والإسهامات الخيرية، ويهدف إلى دعم تنفيذ برنامج المرونة الاجتماعية والاقتصادية للتخفيف من الآثار المترتبة على انتشار جائحة كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات