محمد بن راشد و« البيان».. نطاقات الكلمة المؤثرة

علاقة نموذجية طالما جمعت صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالمجتمع الإعلامي المحلي والعربي والعالمي، من منطلق إيمانه بالأثر القوي للإعلام في دفع عملية التطوير الإيجابي واعتباره شريكاً في التنمية. لكن علاقته بـ«البيان» لها دفء مختلف، فهي إحدى علامات دبي بحضورها المحلي والإقليمي والدولي، وهي الشاهد الإعلامي الأول على نهضة دبي، وهي التي لا تزال تحمل روح راشد وفلسفته ورؤيته في البناء والنماء، وفي خدمة الإنسان.

محمد بن راشد وفر لـ«البيان» البيئة الداعمة بكل ما تحتاج من مقومات التطور، وزارها متفقداً أوضاعها داعماً لطموحاتها، أكثر من مرة، فبادلته إسهامات إيجابية تدعم طموحات الإمارات وشعبها لغد أفضل، ومن رؤيته تستهدي خططها، لدعم برامج وطن زايد الخير في بلوغ المستقبل الواعد، وتجتهد في رسالتها الإعلامية على ترجمة تلك الرؤية في المحتوى الإعلامي اليومي الذي تنتجه.

من سعادة فريق «البيان» تفاعل سموه مع النسخة اليومية من وجه دبي الإعلامي، وهو يتصفحها ويتابع محتواها، فذلك طاقة إيجابية تمنح الفريق مكافأة معنوية، بأن رسالته تصل يومياً إلى القائد كما هي، من غير تجميل أو تحريف، وأن نطاقات تأثير الكلمة في المسار الذي أراده محمد بن راشد، في علاقة مثالية بين القائد الشاعر والكلمة المؤثرة.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات