رفيعة غباش: وثيقة ثرية

قالت الدكتورة رفيعة غباش، مؤسسة ومديرة متحف المرأة في دبي: إن «البيان» شكلت مدرسة لتطوير الإعلام وتأهيل أبناء الإمارات على العمل الإعلامي. وتابعت : «البيان» واكبت وعكست تاريخ ومراحل تطور دولة الإمارات، وخاصة تاريخ وتطور دبي.

كما صاغت نقلة نوعية في الصحافة المحلية من حيث اهتمامها بداية بالاقتصاد، وهذا الاهتمام جعل الصحيفة مقروءة من شرائح كثيرة، لكن اتسعت هذه الشريحة عند اهتمام «البيان» أيضاً بالبعد الثقافي والتراثي.

وأملك ملفات من الصحيفة، كانت قد احتفظت بها والدتي، رحمها الله، والتي توفاها الله من 30 عاماً. وربما أن هذا يجسد مكانتها الكبيرة بالنسبة لجميع أفراد المجتمع، خاصة بفضل ما احتوته من مادة تراثية وثقت بها تراثنا.

وأضافت غباش: كان لي عمود أنشره في «البيان»، في فترة من الفترات، وأعتز بهذه التجربة. وأؤكد أن من يريد أن يوثق لتاريخ الإمارة في الأربعين عاماً فإن «البيان» هي المصدر الموثوق.

كما أنها صحيفة نوعية ومتفردة في تجربتها الثقافية فقد أدركت بعمق أهمية البعد الثقافي المحلي. واللافت هنا أنها احتضنت صفحة الشعر مستقطبة اهتمام الأجيال كافة. وعن نفسي، أريد أن ألفت إلى أنني استعنت ب "البيان" كثيراً لإعدادي لمتحف المرأة ولموسوعة المرأة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات