أحمد الحمادي: توجيهات قيادتنا الرشيدة أوصلت إعلامنا إلى الريادة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ثمّن أحمد الحمادي المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، توجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي للإعلام، مؤكداً أن تميز «القطاع» في الأداء الإعلامي شكلاً ومضموناً إنما تحقق بفضل الرؤية السديدة لسموهم، والتي أسهمت في تحقيق دبي للريادة الإعلامية على مستوى المنطقة العربية.

وهنأ إعلام الدولة عامة، وإعلام دبي خاصة، بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيس «البيان»، التي تمثل أحد الصروح الإعلامية الكبيرة في العالم العربي، في وقت عاهد فيه القيادة الرشيدة، على أن تبقى الصحيفة في المركز الأول، وفي صدارة المشهد الإعلامي، لتواصل المسيرة وتقدم إسهاماتها المميزة من خلال منتج يومي جيد يعكس قضايا المجتمع، وينقل همومهم ويواكب مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الإمارات عامة وفي دبي خاصة.

ثوابت صحافية

وأكد الحمادي التزام الصحيفة بالثوابت الرئيسية في عملها اليومي، والقائمة على المسؤولية الوطنية، والشفافية، والوضوح، والدقة والمهنية والمصداقية، مشدداً على أن هذه القيم والأخلاقيات تعدّ أولوية قصوى لدى هذه المؤسسة الإعلامية.

وقال: نعاهد القيادة الرشيدة، بأن تبقى «البيان» دائماً في المركز الأول، وفي طليعة المشهد الإعلامي، وأن نستمر وبكل تفانٍ وإخلاص في نقل هموم وقضايا المجتمع، وأن نبقى شركاء فاعلين وأساسيين في عملية البناء والتطوير، وممارسة دورنا المؤثر والمحفز للدوائر والمؤسسات والأفراد.

كما ثمّن المدير التنفيذي لقطاع النشر جهود العاملين في الصحيفة إدارةً ومحررين وموظفين، مؤكداً على دورهم البارز في بلوغ الصحيفة المكانة المتميزة التي وصلت إليها في الذكرى الأربعين لتأسيسها، محلياً وخليجياً وعربياً، مؤكداً أن هذا النجاح يستند إلى عمل جماعي وتفانٍ في الأداء، وولاء من قبل الموظفين، وبيئة عمل إيجابية تحفز الموظفين على الإبداع والابتكار.

وأضاف الحمادي: كما لا يفوتنا توجيه الشكر إلى رؤساء تحرير البيان السابقين، وجميع المحررين والإداريين الذي عملوا معهم خلال في تلك الفترة، لأنهم شركاء معنا في هذا الإنجاز الذي يسمى صحيفة «البيان»، وفي ريادتها وألقها، ونحن في حقيقة الأمر نواصل مسيرة البناء والتقدم التي بدأوها منذ باكورة عقد الثمانينيات، لنضيف فصولا أخرى في قصة نجاحها لتبقى دائماً في صدار المؤسسات الإعلامية الوطنية والخليجية والعربية.

صحيفة متجددة

وأكد الحمادي أن «البيان» صحيفة وطنية متجددة ومواكبة، وشهدت منذ تأسيسها الكثير من مراحل التطوير، وباتت اليوم متميزة في الأداء الإعلامي شكلاً ومضموناً، ومتصدرة في مجال الإعلام الرقمي والإلكتروني والاجتماعي (السوشيال ميديا)، مستفيدة من كوادرها الشابة، وإمكاناتها التقنية الحديثة التي تواكب المرحلة التي يعيشها العالم.

وقال: «وسط زخم التنافسية التي يشهدها العمل الإعلامي في الدولة وفي المنطقة الخليجية والعربية، استطاعت «البيان» أن تبرز في الطليعة، وأن تصمد وتواصل مسيرة تميزها وتتصدر مشهد الإعلام الجديد، وهذا دليل على أن «البيان» استطاعت أن تتغلب على جميع التحديات التي مرت بها خلال السنوات الماضية، لأنها تعمل بروح الفريق الواحد، وحريصة على إنتاج رسالة إعلامية تتميز بمضمون جيد وجديد يخاطب أبناء المجتمع».

وأضاف: استطاعت «البيان» الاستمرار في عملها وإيصال رسالتها الإعلامية، وتجديد شكلها ومضمونها وأدواتها المختلفة، بتوجيهات ورؤية القيادة الرشيدة، وبجهود العاملين المخلصين فيها الذي يبدعون ويبتكرون لتظل الصحيفة في قلب المشهد الإعلامي، فشكراً جزيلاً لهم، ودعواتنا بمزيد من التقدم والازدهار لهذه الصحيفة الغراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات