سميرة أبو بكر: برنامج «انطلاقتي» بوابة المواطنين للعمل الإعلامي

عبّرت سميرة أبو بكر رئيس قسم التوطين بقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، عن فخرها بنخبة الكوادر العاملة في «البيان» التي استطاعت أن تضع لمستها وأن تجعل الصحيفة تنافس في فضاء الإعلام المحلي والعربي والعالمي، وتسير على هذا النهج القائم على النزاهة والموضوعية.

وأوضحت أن قطاع النشر في المؤسسة وضع ضمن خطته الاستراتيجية آلية لاستقطاب الكوادر الإعلامية الشابة، ساعياً إلى المشاركة بمعارض التوظيف على مستوى الدولة والتواصل مع الجامعات المحلية للحصول على قاعدة بيانات بالخريجين من أقسام الإعلام واللغة العربية، علاوة على القطاعات الإدارية التي تسعى إلى توطين عناصرها بشكل كامل.

ولفتت إلى أن المؤسسة أطلقت برنامج «انطلاقتي»، الذي يهدف إلى تدريب وإعداد عدد من خريجي الجامعات في صحف المؤسسة في مختلف الأقسام، وتمنح لهم أولوية التعيين في حال وجود شواغر، ونجح البرنامج بالفعل في استقطاب عدد كبير من المواطنين الذين حظوا بفرصة عمل لدى المؤسسة.

وذكرت أن المشاركين في البرنامج يخضعون لتدريب مدته أربعة أشهر، ومن ثم يمرّون بمرحلة تقييم، بعدما يعيشون واقع العمل الإعلامي داخل المؤسسة منخرطين في بيئة العمل.

وأضافت، أن الصحيفة مستمرة في عملية التوطين بشكل ممنهج، ولكنها تحرص على أن يكون توطيناً حقيقياً وليس صورياً، بمعنى لا يمكن تعيين أي مواطن دون أن يكون مؤهلاً وخضع لدورات تدريبية ويكون قادراً على العمل الميداني، لأن الإعلام قطاع مهم وحساس وينبغي أن يكون من يلتحق بـ«البيان» قادراً على مواكبة متطلباتها.

وأكدت أبو بكر، أن الإعلام الوطني هو الإعلام القادر على إيصال صورة الإمارات بشكل صحيح، وأن الإعلامي الإماراتي يجب أن يتسم بالنزاهة والموضوعية، وأن يكون مواكباً للتطورات التكنولوجية، بحيث يكون صحفياً شاملاً قادراً على التغطية رقمياً وورقياً.

وسعت «البيان» ضمن خطتها الاستراتيجية إلى توطين الكوادر الإعلامية والإدارية، وقطعت في ذلك أشواطاً كبيرة ويدلل على ذلك وجود عدد كبير من رؤساء الأقسام والمحررين الميدانيين من الكوادر المواطنة المتميزة.

وأكدت سميرة أبو بكر، أن المؤسسة تتعاون مع مختلف جامعات الدولة بهدف توظيف عدد من الخريجين والخريجات من المواطنين خاصة من خريجي كلية الإعلام، حيث بإمكان الخريجين المواطنين العمل في مجال التحرير الإلكتروني وفي صالة التحرير والتصوير ومختلف الأقسام.

وأوضحت أن مؤسسة دبي للإعلام حريصة على المشاركة في المعارض التي تعتبر منصة مثالية تتيح للطلبة الاطلاع على الفرص الوظيفية المتاحة لدى المؤسسة، وإيجاد فرص وظيفية للكوادر الوطنية بمختلف المستويات التعليمية للعمل في الوظائف التخصصية، كذلك العمل على إيجاد قاعدة بيانات للتعرف على التخصصات الإعلامية المطلوبة في المستقبل، وذلك في إطار سعي مؤسسة دبي للإعلام لتحقيق أهدافها الاستراتيجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات