ملهمون في خط الدفاع الأول

محمد المرزوقي.. إرادة حديدية في مجابهة الآفات

«حبي للوطن وتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقي، من خلال الإشراف والمتابعة على برنامج التعقيم الوطني في أرض الميدان، يتطلب مني قضاء 17 ساعة متواصلة من العطاء وبذل المجهود، في دعم الجهود الوطنية لاحتواء هذا الفيروس، من خلال الإشراف على تعقيم الكثير من الأماكن العامة والأسطح والمراكز التجارية في إمارة أبوظبي، لحماية أفراد المجتمع، فنحن نراهن على الوطن.. والوطن يراهن علينا».

بهذه الكلمات تحدث المهندس محمد محمود المرزوقي، مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير»، مسابقاً الوقت ليتحدث لـ«البيان» عن تجربته الملهمة ضمن صفوف خط دفاعنا الأول.

يواصل الليل بالنهار.. حيث يعمل خلال الفترة الصباحية على إنجاز المهام الإدارية، وفي الفترة المسائية يستمر عمله حتى ساعات الفجر الأولى من خلال الإشراف على فرق التعقيم في مختلف المناطق السكنية والمراكز التجارية في إمارة أبوظبي، مشرفاً على أكثر من 225 فنياً ومهندساً، وساعات عمل لا تعرف الراحة أو الكلل.

خلال 48 ساعة تجلى التحدي، والوقت كاد ينفد، لكن الإرادة كانت أقوى من كل شيء، هكذا بدأ المرزوقي وهو يروي تجربة مهمة، كان جزءاً منها مع جهات حكومية لإنجاز وتجهيز مدينة الإمارات الإنسانية خلال فترة وجيزة، حيث تم إنجازها بكافة معايير السلامة وتوفير كل المعينات والاحتياجات المختلفة مع توفر بيئة مثالية، وقال المرزوقي إنه تجسيداً للتخطيط السليم والرؤية الثاقبة، وروح التحدي وتحقيق النجاح المنشود، تمت السيطرة على الحشرات والقوارض وحجز الحيوانات السائبة في موقع مدينة الإمارات الإنسانية، والمنطقة المحيطة بها خلال هذه الفترة القصيرة جداً، والتأكد من خلو المدينة وجميع الفنادق التي تم تخصيصها لعمليات العزل والحجر الصحي بمختلف المناطق، بحيث تكون بيئة نظيفة وجاهزة وخالية من أي مصدر للإزعاج.

المرزوقي أكد أن خبرته الإدارية والميدانية التي تزيد على 19 عاماً في مجال الخدمات البيئية وآفات الصحة العامة، انعكست إيجاباً على القدرة على مواجهة التحديات والصعاب والتفكير في إيجاد الحلول المناسبة، والقدرة على التوفيق بين الأعباء الإدارية الروتينية، بجانب عبء متابعة الاجتماعات الإدارية والميدانية وتنفيذ توجيهات غرفة الطوارئ، والتوفيق بين جميع المهام.

وهذه الظروف الاستثنائية رغم ضراوتها، أضافت للمرزوقي الكثير على المستوى المهني والشخصي، ويقول: تعلمت منها أن الاستعداد الجيد والتخطيط المسبق للأزمات من حكومة وجهات وهيئات تعي دورها جيداً، ساهمت في كسب الرهان، وعززت من المساعي الحثيثة لاحتواء الوباء، وأكد أنه من الأهمية بمكان أن يستمتع الإنسان بأداء دوره وواجباته في مجال عمله بكل إتقان وإخلاص.

وعن التحديات التي تواجه المرزوقي اليوم، يقول إن خطورة ما نقوم به خلال فترة برنامج التعقيم الوطني، يتطلب ذلك مني الكثير من الحذر من خلال التباعد الأسري، هذا بالإضافة إلى الضغط النفسي والبدني، والابتعاد قدر الإمكان عن أفراد الأسرة، حرصاً وخوفاً على سلامتهم، لأنها الإمارات وسلامة الوطن، فكل تلك التحديات تهون.

محمد المرزوقي، اليوم ضمن جنود خط دفاعنا الأول، إرادة لا تعرف الأفول في مجابهة آفات الصحة العامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات