هيئة البيئة في أبوظبي: تحسُّن مستمر في جودة الهواء

أعلنت هيئة البيئة في أبوظبي عن تحسُّن مستمر في جودة الهواء، مع استمرار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة الإمارات للسيطرة على جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وانخفاض حركة المرور والأنشطة البشرية الأخرى في الإمارة.

وكشفت بيانات الهيئة عن انخفاض متوسط غاز ثاني أكسيد النيتروجين (NO2) بنسبة 62% بعد ثمانية أسابيع، مقارنة بانخفاض 50% بعد ستة أسابيع.

ورُصدت انخفاضات كبيرة للملوثات الأخرى المرتبطة بالنقل البري مثل المركبات العضوية المتطايرة (VOCs) وأول أكسيد الكربون.

ولاحظت الهيئة انخفاض متوسط غاز ثاني أكسيد النيتروجين في شارع حمدان بما يعادل 57%، في حين انخفض في منطقة المقطع بنسبة 78%، وبنسبة 70% في مدينة خليفة (أ).

وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي: "على مدى ثمانية أسابيع، كشفت لنا محطاتنا لمراقبة نوعية الهواء في أبوظبي انخفاضاً كبيراً في ملوثات الهواء"، مؤكدةً أن انخفاض حركة المرور والأنشطة البشرية كان له تأثير إيجابي في البيئة.

وأضافت شيخة الظاهري أن الهيئة تسعى جاهدة، بالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى في الإمارة، للمحافظة على جودة الهواء في أبوظبي، كجزء من أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في خلق مستقبل مستدام للجميع، بما يتماشى مع رؤية حكومة أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات