مجلس راشد بن حميد يستعرض التميّز في توظيف الطاقات لمواجهة «كورونا»

قرقاش: دولتنا لم تفرض المغادرة على الرعايا الأجانب

استضاف مجلس الشيخ راشد بن حميد النعيمي الرمضاني الافتراضي والذي حمل عنوان "الدبلوماسية الإماراتية في الأزمات العالمية"، معالي الدكتور أنور قرقاش  عضو مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية بمشاركة سعادة الدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير دولة الامارات في جمهورية الهند و عمر عبيد الحصان الشامسي سفير دولة الامارات في جمهورية إيطاليا. واستعرض المجلس جهود الدولة في مواجهة الأزمة الصحية العالمية وتداعيات جائحة " كورونا "وكيفية توظيف الطاقات لاستمرارية خدمات الحكومة.

وأكد الشيخ راشد بن حميد في مستهل المجلس أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت نموذجاً دبلوماسيًا مميزاً في التعامل مع جائحة كورونا، فوسط كل المعاناة التي يشهدها العالم اليوم تبرز نماذج مشرقة تسطرها قيادة حكيمة سارت على نهج والدانا المؤسس زايد رحمه الله ورفعت شعار الجميع لأجل الجميع، وأعرب عن فخره بالكوادر الوطنية ورجال الوطن المخلصين وأعضاء السلك الدبلوماسي والذين أثبتوا أنهم على قدر الثقة والمسؤولية فهم جنودنا المخلصين وخط دفاعنا المتين. لافتا إلى أن دولتنا الرائدة استطاعت ايجاد سبل حياة فعالة خلال جائحة كورونا العالمية، كما وظفت القدرات لإيجاد بيئة مثالية لكل مواطن ومقيم.

إدارة الأزمة
من جانبه أوضح معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش أن التنبؤ المبكر بخطورة الجائحة أسهم بشكل كبير في إدارة الأزمة بشكل فعال، فمنذ البداية رفعنا شعار المواطن أولاً وأخيراً، وقمنا بوضع خطة أزمات محكمة تقتضي إجلاء مواطنينا في أسرع وقت لننفذ 136 عملية إخلاء من خلال الطائرات المتنوعة ،كما أن دولتنا لم تفرض المغادرة على الرعايا الأجانب بل منحتهم فرص الاختيار، فنحن نؤمن أن الأزمة ستمضي ولكن مقياس التعامل هو الذي سيبقى.

وقال قرقاش أن الأزمة متشعبة التداعيات، وتقتضي منا تطبيق منهجنا الإنساني مع الجميع، ولذلك قدمنا المساعدات على اختلاف أنواعها ونجح استعدادنا المبكر في الاستعداد للأزمة بصناعة المستلزمات الطبية التي قمنا بتصديرها للعالم، مبيناً أن الدولة قدمت 340 طن مساعدات ل37 دولة، كما ووفرنا مساعدات مالية بقيمة 7 مليون دولار للدول التي تشهد النزاعات.

منظومة متكاملة
من جهته تحدث الدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الإمارات لدى جمهورية الهند عن تجربة الدولة في التعامل مع مواطنيها المتواجدين في الهند، حيث تعاونت سفارة الدولة مع الهيئة الوطنية للأزمات والكوارث وإدارة العمليات في وزارة الداخلية لوضع خطة محكمة لإجلاء المواطنين، مشيرا إلى أن اللجنة حصرت عدد المواطنين المتواجدين في الهند والبالغ عددهم 3500 مواطن وتمكنت خلال 24 ساعة من التواصل المباشر معهم وأقناعهم بالعودة للدولة، ثم تتابعت عملية الاخلاء خلال شهر أبريل المنصرم.

وتطرق عمر عبيد الحصان الشامسي سفير الامارات لدى جمهورية ايطاليا عن تجربة الدولة في جمهورية إيطاليا حيث تواصلت السفارة مع 27 طالب و10 أسر إماراتية وأقنعتهم بالعودة ، موضحاً أننا لمسنا الثقة بالقيادة وقرارتها الحكيمة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات