أعضاء في «الوطني»: بحكمة القيادة تجاوزنا الأزمة

ضرار الفلاسي

أكد أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي اعتزازهم بحكمة القيادة الرشيدة وجهودها في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة، والقدرة على تجاوز الأزمة الراهنة، مشيرين إلى أنهم يقفون صفاً واحداً خلف القيادة.

وقالوا إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قدما أروع الأمثلة على الأخوة والتلاحم الاستثنائي.

خبرات

وقال ضرار بالهول الفلاسي: «منذ بداية حربنا ضد انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وضعت قيادتنا الحكيمة كل الإمكانيات والقدرات والخبرات في مواجهة الفيروس بل المحافظة على شعب الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، وما جعل للنجاح بصمة هو متابعة القيادة الحكيمة لفرق العمل الوطنية التي تواجه على الجبهة هذه الجائحة العالمية، حرصاً منها على الاستقرار وبث الطمأنينة في صفوف المجتمع، والتأكيد على أن الأمور تحت السيطرة».

وأضاف: «لا غرابة في الإنجاز والوصول إلى صفر حالات من فيروس كورونا في أكثر المناطق كثافة، حيث يترجم ذلك التلاحم القوي في صفوف قيادتنا الاستثنائية، وقدرة القيادة على الوصول في دولة الإمارات إلى بر الأمان في جميع الأزمات، وأثبتت القيادة بفضل التخطيط وإدارة الأزمة بأعلى مستوى من الرؤية الواضحة للمستقبل أنها لا مستحيل لديها ولا ترضى إلا بالرقم واحد».

علاقة

وأكدت ناعمة المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي أن حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال مجلس سموه عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يجسد عمق علاقة الأخوة الراسخة وخصوصيتها بين قائدين ملهمين يعملان لرفعة الوطن والمواطن.

وقالت إن سموهما فارسا هذا الزمان وقلب واحد ينبض بالمحبة والخير وإخوة لا يزيدهما الزمن إلا صلابة كونهم نهلوا من معين المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمهما الله، مضيفة أن الإمارات بتوجيهات القيادة حاضرها آمن مزدهر ومستقبلها واعـد مشرق.

وأضافت إن حكومة الإمارات حققت نجاحاً كبيراً في عبور هذه المرحلة المفصلية في تاريخ العالم بفضل التخطيط الناجح والدقيق والرؤية الوضحة للمستقل والمستوى والتجهيز الكبير للمرحلة الراهنة وما بعد «كورونا» ما يجسد قدرة الإمارات على صناعة مستقبل واعد وترسيخ مكانتها الرائدة عالمياً.

اتحاد

وأكدت سارة محمد فلكناز أنه بفضل الله وبحكمة القيادة واتحادها وتجسيدها لمقولة «البيت متوحد» نجحت الدولة في تخطي كل الصعاب والتحديات مهما كانت، وتشهد دولتنا تلاحماً فريداً ومميزاً وهذا نتاج ما زرعه آباؤنا المؤسسون بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوسنا جميعاً أبناء الوطن الواحد «قيادة وحكومة وشعباً»، وقد سارت القيادة الرشيدة للدولة على نفس هذا النهج في أن نكون جميعاً متحدين في السراء والضراء.

وأضافت: «يضرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أروع الأمثلة في الأخوة الحقة والتآلف فيما بينهما، فهما يدٌ بيد من أجل الوطن والمواطن ودرء كل سوء عنا، فهنيئاً لنا بهم وبكل شيوخنا، يحفظهم الله، جميعاً».

 

رؤية

وقالت صابرين اليماحي إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائد استثنائي وشخصية فذة ذو نظرة ثاقبة واختياراته دائماً في محلها سواء على مستوى إمارة دبي أو حكومة الإمارات ونلمس ذلك في استقطابه للخبرات والكفاءات القيادية والعلمية، كما نجد عبقرية سموه في المبادرات والبرامج والمشاريع التي يحققها بما يضمن بها دفع عجلة التطور والنماء لتحقيق ما يرنو إليه دائماً، والوصول بالدولة للمراكز الأولى في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة الدولية والعالمية.

 

وتعتبر ناعمة الشرهان أن الأحداث التي عصفت بالعالم نتيجة لجائحة كورونا أعطت دروساً وأظهرت قوة الدول وقدرتها على التعامل مع الأزمات الحقيقية، مشيرة إلى أن الإمارات بحنكة قيادتها منذ بداية الأزمة تتابع متابعة حثيثة وحرصت على أن يكون الدواء والغذاء خطاً أحمر للجميع إلى جانب إدارة كافة الأمور، واليوم برهنت الإمارات بقدرة قادتها وكوادرها القيادية فاعليتهم، وأعطت دروساً في فن إدارة الأزمة بكل حنكة، وما قامت به الدولة خلال هذه الجائحة عزز مكانة الإمارات عالمياً والسبب أن لدينا قيادة تعمل ليل نهار لأجل أمن واستقرار الدولة.

رؤى

وقال أسامة الشعفار إن حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال مجلس سموه عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» يجسد عمق التلاحم والترابط الأخوي.

وأضاف أن دولة الإمارات تبوأت أعلى المراكز على الخارطة العالمية، نظراً لوجود قيادة حكيمة تمتلك رؤى واضحة، واستراتيجيات مدروسة، وأهداف تنموية كبيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات