خلال مشاركته في جلسة عن بعد ضمن «سلسلة الرواد الرمضانية»

شما بنت سلطان: للمرأة دور مهمما بعد «كورونا»

جانب من الجلسة عن بعد | وام

أكدت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحالف من أجل الاستدامة العالمية» ومؤسس حلقة الأمل والشريك المؤسس لآرورا 50، أن الظروف الصحية الحالية التي يشهدها العالم فرضت تحديات غير مسبوقة على الحكومات والشركات والأفراد على حد سواء، وشجعت مختلف القطاعات الحيوية على تعزيز تبني التكنولوجيا الحديثة، كما ساهمت بتسليط الضوء على العديد من الحقائق التي تشكل ركائز خطة عمل مستقبلية على مختلف الأصعدة، مؤكدة أهمية دور المرأة في مواجهة تحديات مرحلة ما بعد كوفيد 19.

جاء ذلك خلال مشاركتها في جلسة عن بعد بعنوان «دور المرأة في عالمنا بعد كوفيد 19» والتي نظمتها أكاديمية دبي للمستقبل ضمن «سلسلة الرواد الرمضانية» بحضور الشيخة علياء بنت حميد القاسمي، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي وخلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وبمشاركة أكثر من 200 شخص من 20 دولة. وقالت الشيخة شما بنت سلطان خلال الجلسة إن رؤية قيادة دولة الإمارات المرتكزة على مواصلة الارتقاء بدور المرأة وإتاحة المجال لها لتولي القيادة في العديد من القطاعات سيدعم الجهود الوطنية في دعم تنمية المجتمع وقطاعات الأعمال لتحديات المرحلة المقبلة، مؤكدةً أن المساواة بين الجنسين تمثل إحدى ركائز منظومة الاستدامة العالمية وأحد أهم المحاور الرئيسية في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية على مستوى العالم. واستعرضت خلال حديثها مجموعة من الجوانب التي أثرت فيها جائحة «كوفيد 19» على المرأة خصيصاً، بما في ذلك «العمل عن بعد» و«التعليم عن بعد» والتي فرضت عليها ضرورة تخصيص وقت وجهد أكبر للاهتمام بالأطفال والعائلة.. مشيرة إلى ضرورة دراسة وتحليل هذه التغيرات العالمية في مختلف القطاعات لتعزيز مساهمة المرأة في مسيرة التنمية الحضارية.

وأكدت الشيخة شما بنت سلطان أن الفترة المقبلة تتطلب تعزيز مستوى تمثيل المرأة في المناصب القيادية وصنع القرار والاستفادة من التجارب الحالية التي تشهدها كافة الدول، حيث يذكر تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي أن النساء يشكلن 70 في المئة من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية على مستوى العالم، فيما تبلغ نسبة مشاركتهن في المستوى الإداري نحو 25% فقط. وأضافت: «فرضت التحديات العالمية الحالية تحديات كبيرة في قطاع الشركات العالمية والصغيرة والمتوسطة تنوعت بين العمل عن بعد وتقليل الأجور والاستغناء عن الموظفين، وتوجد الآن فرصة جديدة للشركات والمؤسسات حول العالم لإعادة تشكيل هيكلية فرق عملها بالتمثيل الصحيح والمناسب للمرأة وتوفير مسارات وفرص وظيفية أفضل لها. ومن الأهمية بمكان أن يكون للمرأة دور أكبر ضمن مجالس الإدارة وفرق العمل وإتاحة الفرصة لها لمشاركة خبراتها ورؤيتها المستقبلية لتلبية التحديات المقبلة وتصميم السياسات المناسبة واتخاذ التدابير الصحيحة». وأشارت إلى مبادرة «20 لعام 2020» لزيادة تمثيل المرأة الإماراتية في مجالس إدارة الشركات والتي أطلقتها مؤخراً آرورا 50، والتي تركز على تحقيق التوازن بين الجنسين في مجالس إدارة الشركات، عبر إتاحة الفرص لمشاركة المرأة الإماراتية في برنامج تنمية مهنية احترافية، يكتسبن خلاله خبرات قيادية على مستوى مجالس إدارة الشركات.

دور كبير

من جهتها أكدت الشيخة الدكتورة علياء بنت حميد القاسمي خلال مشاركتها في الجلسة على أهمية بناء جسور التواصل في قطاع الأعمال، خاصة بالنسبة للمرأة، لما له من دور كبير من توسيع المدارك وتعزيز التفاهم ومشاركة التجارب، بما يمكن من تحقيق نتائج أفضل في المراتب القيادية، وأكدت أن مفتاح النجاح هنا يكمن في التعاون والمساعدة ودعم النساء بعضهن بعضاً.

إبداع

من جانبه أشار خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل في نهاية الجلسة إلى أهمية توفير بيئة عمل تحفز المرأة على النجاح والإبداع وتمكنها وتدعمها في مختلف المجالات وتعزز دورها ومكانتها الرائدة في منظومة العمل، مشيراً إلى أن مؤسسة دبي للمستقبل تواصل نهجها في إبراز وتعزيز دور المرأة القيادي في المؤسسة من خلال مبادراتها ومشاريعها المستقبلية حيث تمثل نسبة الإناث أكثر من 50% من موظفي المؤسسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات