ممثلاً عن رئيس الدولة..العويس يشارك بقمة افتراضية لـ«عدم الانحياز»

ممثلاً عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، شارك معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع في القمة الافتراضية لحركة عدم الانحياز التي عقدت أول من أمس للتنسيق حيال أنجع سبل مواجهة وباء «كورونا» المستجد وتحقيق الاستجابة الفاعلة في مواجهة هذا التحدي العالمي.

وشدد معالي العويس على أن دولة الإمارات تؤكد عبر هذا المنبر الدعوة إلى تعاون دولي مكثف لاحتواء الوباء وإلحاق الهزيمة به من خلال تبادل المعلومات والمعرفة العلمية وأفضل الممارسات وتطبيق المبادئ التوجيهية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية انطلاقا من روح التضامن والالتزام الأخلاقي والإنساني المتأصلين في حركتنا لتوفير احتياجات شعوبنا.

وشهدت القمة التي عقدت عبر تقنية الفيديو «عن بعد» تحت شعار «متحدون في مواجهة وباء كورونا كوفيد - 19»، وبدعوة من الرئيس إلهام علييف، رئيس جمهورية أذربيجان، رئيس الدورة الحالية لحركة عدم الانحياز، مشاركة عدد من رؤساء الدول وممثلين عن أكثر من 30 دولة.

وعرض معالي عبدالرحمن بن محمد العويس خلال هذا الاجتماع الاستثنائي التدابير والإجراءات التي اتخذتها دولة الإمارات في مواجهة هذه الجائحة العالمية، مؤكداً أن التضامن العملي مع الشعوب والحكومات الصديقة دون تمييز بين الموقف الإنساني والموقف السياسي، كان أحد الركائز الحضارية والأخلاقية لجهود الإمارات، وعماد المبادرات الإنسانية التي نفذتها الدولة منذ بداية هذه الجائحة.

وأشار معاليه إلى مد دولة الإمارات يد العون والمساعدة إلى نحو 43 دولة وإرسالها أكثر من 472 طناً من المساعدات الطبية، لافتاً إلى أن الإمارات العربية المتحدة وانطلاقاً من تقديرها للتحدي الكبير الذي يواجه عالمنا في هذه المرحلة التاريخية، والمسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق جميع الدول في مواجهة هذه الجائحة، وتعزيزاً لقيم التعاون المتعدد الأطراف التي يرتكز عليها ميثاق الأمم المتحدة وخطة التنمية المستدامة لعام 2030 عملت جاهدة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وشركائها للاستجابة السريعة بنقل أكثر من 80 في المئة من مساعداتها الطبية والصحية إلى أكثر من 98 دولة حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات