توزيع 512 سلة غذائية في أبوظبي

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» عن البدء بتوزيع الدفعة الأولى للمستفيدين من برنامج الدعم الغذائي، حيث تم تسليم أكثر من 512 سلة غذائية للمواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي المتضررين نتيجة الأوضاع الصحية والاقتصادية الحالية.

وبموجب الشراكة المُبرمة مع هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، يتم توزيع السلال الغذائية على مدى ثلاثة أشهر للفئات الأكثر تضرراً بالإمارة، وسيحصل المستحقون من الأفراد والأزواج والعائلات على ثلاث سلال غذائية يعتمد حجمها على عدد أفراد الأسرة.

وتم تجهيز السلال الغذائية عالية الجودة المتضمنة على مواد مغذية وصحية بالإضافة للاحتياجات الأساسية للأطفال لمن لديهم أطفال صغار، خلال عطلة نهاية الأسبوع من قبل المتطوعين من جنسيات مختلفة، تضمنت الإمارات والأردن ومصر وسوريا ولبنان، ودول آسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا وأفريقيا.

كما تم تسليم الدفعة الأولى من السلال لمئات المستحقين بتاريخ 1 مايو، مع استمرار عمليات التوزيع على مدار الأشهر الثلاثة القادمة، حيث إن جميع العناصر الغذائية يتم الحصول عليها من قبل الموردين المحليين مثل سوبر ماركت اللولو وجمعية أبوظبي التعاونية وجمعية العين التعاونية.

ويستفيد الآلاف من سكان إمارة أبوظبي من برنامج الدعم الغذائي لتوفير المستلزمات الغذائية الأساسية، ويتحمل برنامج «معاً نحن بخير» تكاليف السلال الغذائية من المساهمات المالية الواردة.

وفي هذا الصدد عبر المتطوع الإماراتي مبارك الأحبابي عن فخره وسعادته لتطوعه بوقته وجهده في برنامج «معاً نحن بخير»..قائلاً: هيئة المساهمات المجتمعية منذ إطلاقها تعتبر منصة تفاعلية شاملة عززت مفهوم المسؤولية المجتمعية وأهمية التعاون والتكاتف، سيكون من دواعي سرورنا نحن الشباب أن نشارك بدعم مجتمعنا في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وهي فرصة لنقدم الشكر لبلدنا الغالي الإمارات الذي أعطانا وقدم لنا الكثير.

وأردفت جيلينا ملادينوف، من صربيا ومقيمة في أبوظبي: أحب عمل الخير وأشعر بالارتياح عند تقديم المساعدة لمن يحتاجها، وتطوعت اليوم للمساعدة في مبادرة الدعم الغذائي التي أطلقها برنامج «معاً نحن بخير» كرد جزء من الجميل لمجتمع الإمارات. وأضافت لاليتا ديفيز، التي تنحدر من أصول بلجيكية وهي مقيمة في أبوظبي: أشجع الجميع على التطوع خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة، لنكون يداً واحدةً مجتمعنا بحاجة لنا، ونحن قادرون على المساهمة بتوصيل الإمدادات الغذائية وتقديم المساعدات التعليمية والدعم الطبي للعائلات المتضررة نتيجة الأوضاع الراهنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات