«يونيليفر» تضيء 10 آلاف مصباح بالمساهمة بـ 100 ألف درهم

يتواصل تدفق المساهمات العينية والنقدية من الشركات والمؤسسات والأفراد على مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» التي يعود ريعها لدعم حملة «10 ملايين وجبة»، إذ تبرعت «يونيليفر» بمائة ألف درهم، ما يعادل 10 آلاف وجبة للمبادرة، وهو ما يعني إضاءة 10 آلاف مصباح على واجهة برج خليفة، أطول صرح عمراني من صنع الإنسان على كوكب الأرض.

وتنير حملة أطول صندوق تبرعات في العالم مصباحاً على واجهة برج خليفة مقابل كل تبرع بقيمة 10 دراهم يذهب ريعه لتوفير وجبة واحدة ضمن حملة «10 ملايين وجبة»، وذلك حتى الوصول إلى جمع 1.2 مليون مساهمة تساوي عدد مصابيح الإنارة الموجودة على البرج الأعلى في العالم، من أجل تشجيع العدد الأكبر من الناس والمؤسسات على المساهمة في دعم الحملة والتضامن مع المتأثرين بنتائج الأزمة الصحية العالمية التي سببها تفشي وباء «كورونا» المستجد، ومنح الأمل والثقة والأمان للمحتاجين للدعم والمساندة.

سمة مميزة

وقال سانجيف كاكار نائب الرئيس التنفيذي لـ«يونيليفر» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا وروسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا: إن مساهمة «يونيليفر» في هذه مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» وهي مبادرة إنسانية نوعية خلاقة يأتي التزاماً بالمسؤولية المجتمعية للشركات، وخصوصاً أن مثل المبادرات التي تطلقها أو ترعاها قيادة دولة الإمارات، تساهم في زيادة التلاحم المجتمعي الذي يعد أحد أهم السمات المميزة للدولة.

وأضاف أن الاهتمام بالعمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات بالتوازي مع الجهود الرامية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة يعد أنموذجاً يحتذى لباقي دول العالم، ولذلك أصبحت دولة الإمارات ضمن أهم الدول الأكثر عطاءً على مستوى العالم، وفقاً لمؤشر العطاء العالمي، بفضل التحول الجذري في مفهوم المسؤولية المجتمعية للشركات في الدولة، بدعم من قيادتها الرشيدة، تماشياً مع استراتيجية التنمية الشاملة على المستويات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وأكد أن مساهمة «يونيليفر» في حملة «10 ملايين وجبة» من خلال المساهمة في مبادرة «أطول صندوق تبرعات في العالم» تستهدف المشاركة في إضاءة منارة الأمل الأعلى في العالم من قلب دبي ودولة الإمارات، كرسالة تضامن مع كل المتضررين من وباء «كوفيد 19» على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات