مسيرة القافلة الوردية تسجل أقل إصابات بسرطان الثدي في الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت مسيرة فرسان القافلة الوردية العاشرة، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، عن اكتشاف ست إصابات بسرطان الثدي من أصل 11007 رجال ونساء أجروا الفحوص الطبية المجانية التي قدمتها المسيرة، لتوفر تلك النتائج دليلاً على تنامي ظاهرة تغيير السلوك الصحي بين كافة المقيمين على أرض دولة الإمارات، وانخفاض نسبة الإصابة بسرطان الثدي فيها.

وشهدت نتائج المسيرة العاشرة، التي أقيمت خلال الفترة من 26 فبراير ولغاية 6 مارس الماضي، انخفاضاً كبيراً في عدد حالات الإصابة مقارنة بالمسيرات السابقة، حيث كشفت مسيرة العام الماضي 2019 عن إصابة 11 امرأة من الفئة العمرية 32 – 52 عاماً، بسرطان الثدي، من أصل 7200 شخص أجروا الفحوص الطبية.

وأظهرت نتائج الحملة التوعوية، التي ما انفكّت تؤكد على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ودوره البارز في العلاج، تقدماً في انخفاض عدد حالات الإصابة، حيث أظهرت إصابة 6 نساء من جنسيات عربية وأجنبية بسرطان الثدي، حالة في المرحلة الأولى، وثلاث حالات في المرحلة الثانية، وحالتين في المرحلة الثالثة، وتراوحت أعمار السيدات المصابات بين 34 – 60 عاماً.

وقالت ريم بن كرم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية: "نؤمن في مسيرة القافلة الوردية أن تعزيز الوعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي والعوامل المسببة له وسبل الوقاية منه هي العوامل الرئيسة لتفادي الإصابة به وشفاء المصابين منه وإنقاذ حياتهم، وجاء الانخفاض الكبير في عدد الإصابات المكتشفة في مسيرة العام الجاري، في الوقت الذي شهدت فيه المسيرة تسجيل أكبر عدد من الفحوصات الطبية المجانية في تاريخها الممتد على مدار عشرة أعوام".

وأضافت: "سجلنا هذا العام أكبر عدد من الفحوصات التي أجريناها في إمارة واحدة، حيث قمنا بفحص 4296 مواطنًا ومقيمًا في الشارقة وحدها، بينهم 3448 امرأة و846 رجلًا، ولمسنا حجم استجابة كبير في مختلف إمارات الدولة ما يشير إلى فاعلية ونجاح الأنشطة والمبادرات التوعوية التي تنظمها القافلة الوردية على مدار العام، ويجعلنا فخورين بالنتائج التي وصلنا لها، ومتحمسين لمواصلة جهودنا الرامية إلى توفير برامج الفحوص الطبية المجانية للكشف المبكر عن السرطان، والتأكيد على دورها المحوري في تعزيز معدلات الشفاء والنجاة".

وأتبعت: "أظهرت تجربتنا في مسيرة فرسان القافلة الوردية أن العامل الأبرز لإنقاذ حياة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الثدي هو الكشف عن الأورام في مراحل مبكرة، وذلك لصغر حجمها وضعف احتمال انتقالها إلى العقد اللمفاوية، ولهذا تؤكد البرامج التعليمية والتوعوية التي تقدمها المسيرة على ضرورة الفحوصات الذاتية والطبية بشكل دوري، لأنها جزء لا يتجزأ من عملية الكشف المبكر عن المرض وعلاجه ما يعزز فرصة الشفاء ومعدل النجاة".

وأضافت: "يدل ارتفاع معدلات الفحوصات الطبية وانخفاض عدد حالات الإصابة، على نجاح الحملة التي أطلقتها مسيرة فرسان القافلة الوردية، بهدف مساعدة أفراد المجتمع على تبني أساليب الحياة الصحية، وهذا يدعونا لمواصلة جهودنا حتى نتمكن من القضاء على سرطان الثدي خلال السنوات القليلة المقبلة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات