شركات مجمّع دبي للعلوم تعزز جهود الإمارات بمواجهة «كورونا»

تسهم شركات الرعاية الطبية والتكنولوجيا الحيوية في مجمّع دبي للعلوم، أول مجمّع أعمال حيوي شامل مكرّس للعلوم في المنطقة، بدور فاعل ضمن جهود دولة الإمارات الرامية للحدّ من انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19).

ويحتضن مجمّع دبي للعلوم، التابع لمجموعة تيكوم، أكثر من 350 شركة، يعمل فيها 3600 مهني محترف في مجالات العلوم والطاقة والبيئة. وتتنوع شركات المجمّع بين الشركات العالمية الرائدة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تعمل لتوفير التقنيات أو إجراءات التحقق من فيروس (كوفيد 19)، بالإضافة إلى تقديم خدمات التشخيص والتعقيم على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وأكد مروان عبد العزيز جناحي مدير عام مجمّع دبي للعلوم، رئيس فريق عمل قطاع صناعة الأدوية والمعدات الطبية ضمن استراتيجية دبي الصناعية لعام 2030، أن الرعاية الصحية، تُشكل الآن محور استجابة دولة الإمارات المتميزة للظروف الراهنة، وقال: «يحرص شركاؤنا في مجمّع دبي للعلوم، على أداء دورهم الحيوي، بتوفير خدمات التشخيص والاختبار والتعقيم، لضمان سلامة المجتمع في دولة الإمارات ودول المنطقة».

ومن بين شركات الجيل الجديد، التي اتخذت من دبي مقراً لها، شركة علوم الجينات «أجيوميكس»، أكبر مؤسسة تجارية مرخصة لتحديد التسلسل الجيني في الشرق الأوسط، والتي تحظى باعتماد دولي من قبل كلية علوم الأمراض الأمريكية. وتسهم «أجيوميكس»، بدور أساسي في الاختبارات السريرية المتعلقة بفيروس (كوفيد 19)، من خلال تعاونها الوثيق مع جميع الجهات الحكومية المعنية. وعلى مدار أيام الأسبوع، يتم فحص العينات المأخوذة من المرضى ثلاث مرات يومياً، في مختبر الشركة، والتي تعدّ الأولى من نوعها في تقديم النتائج الدقيقة والموثوقة للمجتمع الطبي. وإلى جانب الجهود المبذولة في هذا الإطار على الصعيد الوطني، ساهم نشاط الشركة في تحقيق الريادة العالمية في معدلات إجراء الاختبارات الفردية لفيروس (كوفيد 19).

ومن مقرها في دبي أيضاً، تحظى شركة التوزيع العالمية «ألاينس جلوبال»، بموقع الصدارة على مستوى الجهود العالمية المبذولة لاختبار وتشخيص حالات (كوفيد 19) في الأسواق الناشئة. وتقوم المجموعة بتوريد اختبارات (تفاعل البلمرة المتسلسل) «بي سي آر»، والأجهزة والمواد الاستهلاكية إلى المختبرات. كما ابتكرت الشركة أيضاً حلاً شاملاً لاختبارات (كوفيد 19)، اعتماداً على الاختبار الجزيئي السطحي، والذي تم توفيره للعديد من البلدان ومقدمي الرعاية الصحية في جميع أنحاء المنطقة، حيث قامت الشركة بتزويد ما يتجاوز 100 ألف اختبار جزيئي لفيروس (كوفيد 19)، بالإضافة إلى العشرات من تجهيزات أسطح العمل المخبرية في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

 

 

 

معايير

قال مروان عبد العزيز جناحي: «يتميز مجمّع دبي للعلوم، بالمختبرات العلمية ذات المستوى العالمي، ومرافقه المتخصصة، والمصمّمة وفقاً لأعلى المعايير المعتمدة في هذا القطاع، والتي أتاحت القدرة على استقطاب الشركات العالمية إلى دولة الإمارات، ومكّنت المجمّع من تحقيق ابتكارات هامة في الحفاظ على الحياة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات