مستشفى زايد الميداني يقدّم رعاية صحية متميزة لمرضى "كورونا" في عجمان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يقدِّم مستشفى زايد الافتراضي الميداني الذكي ـ الذي يعد إحدى مبادرات زايد العطاء ـ خدمات تشخيصية وعلاجية للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19» في عجمان.

ويدمج المستشفى بين الطب الميداني وتكنولوجيا الطب الافتراضي والتطوع التخصصي الإنساني، ويقدِّم حلولاً واقعية وخدمات تخصصية لمرضى كورونا، سواء من المرضى المنوَّمين في المستشفى الميداني أو المرضى المحجوزين في مراكز الحجز أو العزل الطبي من مختلف الجنسيات، من خلال تطبيقات ذكية متقدمة للتغلب على مخاطر العدوى، عبر حلول رقمية تعمل على توفير الرعاية المتخصصة والمشورة الطبية للمرضى في أي وقت بتفعيل خدمات المراقبة الصحية التي هي ركيزة أساسية لدعم الممارسات الوقائية للحد من انتشار المرض.

وجاء إطلاق المستشفى الافتراضي بعد نجاح المرحلة التشغيلية للمستشفى الميداني المتنقل في محطته الحالية في إمارة عجمان الذي أسهم في علاج العديد من المرضى المصابين والتعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، إضافة إلى تقديم خدمات طبية تشخيصية وعلاجية عامة في طب الطوارئ والباطني والقلب في أماكن الحجز للمصابين المنوَّمين.

ويؤمّن المستشفى الافتراضي العلاج اللازم للمصابين في المستشفى وفي أماكن العزل من خلال ربطهم بتقنية الواقع الافتراضي والتطبيب الذكي عن بعد بشبكة تضم كبار الأطباء من المختصين في طب الطوارئ والأمراض المعدية والأمراض الصدرية والأمراض القلبية والعناية المركزة، إضافة إلى ربطهم بمختبر افتراضي وصيدلية افتراضية تمكن الأطباء المشرفين على علاج مرضى كورونا من طلب الفحوص الضرورية ووصف الدواء حسب الخطة العلاجية المعتمدة من وزارة الصحة.

وقال الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس جمعية إمارات العطاء، إن أطباء الإمارات قامت بطرح مشروع المستشفى الافتراضي وتطبيقه على أرض الواقع لمواكبة التوجهات العامة للدولة للارتقاء بجودة الحياة واستدامة الرعاية الصحية، من خلال تقديم خدمات وقائية ذكية تصل إلى المرضى المنومين في المستشفى الميداني، إضافة الى التواصل المباشر مع المرضى من كبار المواطنين وأصحاب الهمم في منازلهم، على مدار الساعة بدون تدخل بشري، بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وأجهزة التطبيب عن بعد.

وأشار إلى أن المرحلة التجريبية لاقت نجاحاً كبيراً في تقديم خدمات افتراضية تشخيصية وعلاجية ووقائية لما يزيد على 20 من المصابين بفيروس كورونا في عنابر الإقامة في المستشفى الميداني، إضافة إلى تقديم خدمات استشارية وتشخيصية عن بعد للمحجوزين في مباني الحجز للمرضى المشتبه في إصابتهم بمرض فيروس كورونا.

وتتيح الخدمة للمرضى التواصل المباشر بين الأطباء ومرضاهم أثناء الموعد المحدد لكل مريض، من خلال الاتصال الهاتفي أو المرئي الذي سيقوم به الطبيب المعالج للاطمئنان على صحة المرضى والإجابة عن استفساراتهم كافة، من خلال العيادات التي تعمل يومياً أو وضع خطة العلاج للمرضى في العنابر الداخلية للمستشفى الميداني، إضافة إلى إمكانية التواصل مع الصيدلية الافتراضية للحصول على شرح مفصَّل عن الأدوية المصروفة وطرق العلاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات