مجتمع الإمارات يلبي النداء ويتفاعل مع تدوينة للتبرع بالدم

لبى مواطنون ومقيمون نداء التبرع بالدم الذي دعت له مريم ماجد بن ثنية عضو المجلس الوطني الاتحادي عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مدونة «نحتاج فصيلة +AB لخالي سلطان بن ثاني الفلاسي، يرقد حالياً في مستشفى د.سليمان الحبيب  بدبي.. للتبرع في مركز الدم بمستشفى لطيفة من الساعة ٧ م حتى ١٢ ص.. جزاكم الله خير».

وتفاعل عشرات المواطنين والمقيمين مع التدوينة، وتوافدوا إلى مركز الدم في مستشفى لطيفة، لتسارع بن ثنية إلى التعليق على التفاعل الكبير موثقة هذا العمل الإنساني النبيل بتدوينة «شكراً لكل من تفاعل ولبى نداء الخير»، معبرة عن تقديرها للتفاعل المجتمعي من مختلف أفراد المجتمع، علاوة على تفاعل آخرين هبوا للتبرع رغم أنهم ليسوا من ذات الفصيلة المطلوبة.

ودون أحد المتفاعلين مع تدوينة بن ثنية: «لو كانت هذه الفصيلة متوفرة لدي أو لدى أحد أبنائي لأرسلتهم على الفور للتبرع»، مضيفاً «أبشري عيال زايد فيهم الخير» ومذيلاً تدوينته بالدعوات إلى العلي القدير أن يشفي المريض وينعم عليه بالصحة والعافية وطول العمر، ودونت إحدى المغردات «أختي وأخويه نفس الفصيلة إن شاء الله من عيونا.. الله يشفيه يا رب ويطمنكم عليه».

ويؤكد هذا التفاعل، الذي لا يعد غريباً على مجتمع الإمارات، الحرص على العطاء وهو ثقافة متجذرة في أرسى أسسها المؤسسون وسار على دربها قادة الإمارات، فمجتمع الإمارات يفزع لنجدة المريض والمحتاج، ويترجم توجيهات قيادته الرشيدة في التلاحم والتكاتف، ويعد فعل الخير قيمة راسخة لدى المجتمع الإماراتي كونها عماد استمرارية الحياة، وركيزة ازدهار المجتمعات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات