تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد وتحت مسمى«لنرتقي بصحة وطننا»

إطلاق وقْف وطني لتمويل أبحاث الأمراض والأوبئة

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أعلنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي عن شراكة جديدة مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، لإطلاق مبادرة مشتركة باسم «لنرتقي بصحة وطننا»، هدفها المساهمة في مواجهة تحدي وباء (كوفيد 19).

ومساندة جهود القضاء على الأمراض والأوبئة، ودعم الدراسات والأبحاث في مجال الصحة بشكل عام.وتأتي المبادرة في صورة وقف صحي، كخطوة استباقية عاجلة لأي تداعيات أو أزمات صحية محتملة، خصوصاً بعد أن أبرز وباء فيروس «كورونا» المستجد أهمية التشخيص المبكر للأمراض والأوبئة ودوره في وقاية الفرد والمجتمع وتجنب الأضرار الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عنها.

وتعني المبادرة بدعم دراسات الأمراض المُعدية والأوبئة في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وبالتنسيق مع الهيئات الصحية والجهات المختصة، وبما يعزز استعداد دولة الإمارات للتعامل مع الأمراض المُعدية المستجدة والمتكررة، وكذلك دراسة مقاومة مضادات الميكروبات والعمل على بحث ودراسة قاعدة بيانات ضخمة للأوبئة بهدف إيجاد سبل للتعامل مع مختلف السيناريوهات المتوقعة.

الصحة أولاً

وقال علي محمد المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي: «يعمل صندوق الوقف على مساندة الجهود الحكومية المستمرة في مواجهة تفشي الأوبئة والأمراض حاضراً ومستقبلاً، مع اعتماد نهج يضمن الكفاءة في تحديد أولويات الدعم والعمل جنباً إلى جنب مع الجهات المعنية، وإمكانية تخصيص جزء من ريع الوقف لتقديم المساعدات الصحية للجهات الصحية ودعم الأبحاث والفحوصات المخبرية التي تجريها المراكز الصحية والجامعات والكليات المتخصصة في دراسات الطب».

وأضاف: «أكدت قيادتنا الرشيدة أن الصحّة أولوية مطلقة تتقدم على الاقتصاد والسياسة، وتتربع على رأس أولويات الأمم والشعوب لاسيما في ظل هذه الظروف الاستثنائية، لذلك توجه المبادرة جهودها نحو توفير الأجهزة الطبية الحديثة ومساعدة المرضى.

هذا بالإضافة إلى تعزيز جهود الدولة في بناء اقتصاد قائم على البحث والمعرفة من خلال دعم الدراسات التخصصية المتعلقة بمكافحة الأمراض والأوبئة وبناء مراكز للبحوث والدراسات وتشجيع الطلاب على الابتكار في هذا المجال، بينما يشكل الظرف الراهن فرصة سانحة لنؤكد فيها جميعاً حرصنا على وقاية المجتمع واستدامة الخير فيه، خصوصاً مع حلول شهر رمضان المبارك».

جهود مشتركة

بدوره، قال الدكتور عامر أحمد الشريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية: «بعد أن برزت أهمية التشخيص المبكر ومكافحة الأوبئة في الوقت الحالي، يسعدنا التعاون مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي ودعم سعيهم للارتقاء بالخدمات الصحية في إطار جهودنا المشتركة نحو تعزيز صحة المجتمع والنهوض به.

وتعمل جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية دائماً على النهوض بمستوى الصحة في دولة الإمارات من خلال إيجاد سبل جديدة لبناء منظومة صحية أكاديمية تتبنى نهجاً مبتكراً يتكيف مع التطورات ويلبي احتياجات المجتمع».

وأضاف: «مع دعوات قيادتنا الرشيدة للتكاتف والعمل الوثيق نحو تمكين مجتمعنا في ظل الظروف الصحية الاستثنائية الراهنة، تأتي هذه المبادرة لتسهم في جهود مكافحة التحديات والأزمات الصحية على نحو مستمر ومستدام، بالإضافة إلى تعزيز الجانب المعرفي لاقتصاد الدولة، وتتمتع المنظومة الصحية بأهمية كبرى في كافة المجتمعات وتعد أولوية وطنية فيها، وإطلاقنا مبادرة مشتركة للارتقاء بصحة مجتمعنا يجسّد قيم المسؤولية الاجتماعية للجامعة ودورها في دعم القطاع أكاديمياً وبحثياً».

رسائل

وانطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية المؤسسية وتعزيزاً للمبادرة الإنسانية الهادفة، تدعم شركة «اتصالات» المبادرة من خلال إرسال الرسائل النصية القصيرة لعملائها للتعريف بالمبادرة والتحفيز على المساهمة في دعم أهدافها المهمة التي تعود بالنفع على المجتمع ككل، إضافة إلى التعريف بالمبادرة كذلك عبر صفحاتها على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

شهر الخير

ويستقبل وقف «لنرتقي بصحة وطننا»، الذي تزامن إطلاقه مع حلول شهر رمضان المبارك، المساهمات من مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص والأفراد الراغبين في القيام بدورهم في إطار المسؤولية المجتمعية، وتعزيز دور الوقف في حماية صحة المجتمع ووقايته واستدامة العطاء والتنمية بكافة مساراتها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية بالاستناد إلى الدراسات والأبحاث العملية.

وتتيح المبادرة عدة قنوات لاستقبال المساهمات في الوقف الجديد، وهي تشمل إرسال الرسائل النصية القصيرة بالمبالغ المراد التبرع بها إلى الأرقام الموضحة عبر الموقع الإلكتروني لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، تطبيق «دبي الآن»، وكذلك عن طريق التواصل مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

إضافة إلى تحويل التبرعات عن طريق الحساب المصرفي المخصص للحملة من خلال مصرف أبوظبي الإسلامي (حساب رقم: AE960500000000010917633) أو مصرف دبي الإسلامي (حساب رقم: AE980240001520945149801) أو مصرف الإمارات الإسلامي (حساب رقم: AE650340003507456574503) أو مصرف نور بنك (حساب رقم: AE950520000146666660014).

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات