مؤتمر صحفي عن بُعد نظمته شرطة دبي

خبراء: التباعد الاجتماعي والالتزام بالتعليمات ضرورة لمحاصرة «كورونا»

جانب من المشاركين في المؤتمر الصحفي | من المصدر

دعا مشاركون في مؤتمر صحفي عن بعد، نظمه مجلس علماء شرطة دبي، ممثلاً بلجنة الخبراء ضمن مبادرة «رؤية خبير»، تحت عنوان (العالم ضد «كورونا»)، إلى ضرورة أن يتحد جميع الأطباء وعلماء الفيروسات من أجل محاربة هذا الوباء الذي اجتاح العالم، مؤكدين أن العزل والتباعد الاجتماعي والالتزام بالتعليمات هو الحل الأمثل لإنهاء هذا الوباء والسيطرة على الحالات، وهو الأمر الذي تم فعلياً في كل دول العالم بطرق مختلفة. وأكد المتحدثون في المؤتمر خطورة فيروس «كورونا»، وإنه شرس بصورة كبيرة، داعين الجميع إلى اتباع جميع القوانين والأنظمة، وحماية أنفسهم عبر التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة الطبية والقفازات، فضلاً عن التحصين والعمل على زيادة مناعة الجسم.

أعراض

وقال البروفيسور لوتيتاجوري أستاذ الأحياء الجزيئية في جامعة بوند الأسترالية: إن عدداً من الحالات التي تعافت من المرض ظهرت عليهم أعراض المرض مجدداً، مما يجعلنا نقف أمام فيروس نشط، متوقعاً أن يتخطى عدد المصابين حول العالم حاجز المليوني مصاب، لافتا إلى أن المشكلة الحقيقية هي أن الفيروس متواجد في كل مكان فيما المسافة الآمنة هي متران على الأقل.

إجراءات

وأكد د. بسام محبوب استشاري قسم أمراض الصدر والحساسية والمناعة في هيئة الصحة بدبي، في رد على استفسار متى تنتهي الإجراءات المفروضة، أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة وكافة دول العالم، والتي ركزت على التباعد الاجتماعي، تعني القضاء على انتشار المرض وحصره في حالات محددة، بالتالي يتم علاجها، ولكن لا نعلم متى سينتهي إذ إنه أشبه بحجر الزاوية. وأضاف د. بسام دون شك أن الإغلاق هو قرار لصالح جميع السكان، وهو أمر عالمي والإمارات جزء من المنظومة العالمية.

بروتوكول عالمي

ورداً على كيفية التعامل مع الجثث (ضحايا كورونا) أفاد د. يونس البلوشي بالطب الشرعي في شرطة دبي، أن التأخير بالتعامل معها يمنح الفيروس فرصة أكبر للانتشار، لافتاً إلى أنهم يتعاملون مع حالات متوفاة ضمن بروتوكولات عالمية.

وحول قضاء المرض على كبار السن، أوضح أن هذا مرده أنهم يعانون من مشكلات صحية سابقة.

تكاتف

وقال د. جورج رومان خبير استشاري في ريادة الأعمال والمرجعية في شرطة دبي: آن الأوان ليتكاتف العالم كله ضد عدو متخفٍّ يستهدف الجميع بضراوة، منوهاً أن العاملين في القطاع الصحي والأشخاص من خط الدفاع الأول ممن على تماس مباشر مع المرضى فيكفيهم فقط القناع الطبي والقفازات وأيضاً الرداء الكامل، أما العاملون في قطاع التسجيل وغيرها فيكفيهم القناع والقفازات، مؤكدا أنها تحمي العاملين، إضافة إلى ضرورة التعقيم الصحيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات