32 ألف وجبة من جمعية بيت الخير للمحجورين في حتا و "نايف" وجبل علي

أكدت جمعية بيت الخير ان حملتها الرمضانية  "يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ"،  تمضي في خططها المقررة من قبل، رغم المتغيرات التي فرضتها الإجراءات الاحترازية لتجنب آثار فيروس "كورونا"، مع توجهها المتنامي لدعم الجهود المجتمعية، بالتبرع بعشرة ملايين درهم لتعزيز إمكانيات القطاعين الصحي والتعليمي على وجه التحديد.

وقال عابدين طاهر العوضي، المدير العام، إن الحملة المذكورة، وجهت مشروع "الطعام للجميع"، الذي يوزع عشرات آلاف الوجبات الصحية سنوياً، لدعم العمال والمحتاجين الخاضعين للحجر الصحي، مشيرا الى  توزيع نحو 32 الف وجبة وجبة إفطار وغداء وعشاء للمحجورين في مناطق نايف وحتا وجبل علي حتى نهاية الاسبوع الفائت.

وذكر ان الجمعية تفاعلت مع صندوق التضامن المجتمعي الذي أطلقته دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي قبل عدة ايام، بتقديم ثلاثة وجبات يومية لـ 500 عامل في منطقة جبل علي، تكفلت مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية بإيوائهم ، ضمن مبادرة مشتركة للتضامن المجتمعي في وجه فيروس كوفيد 19.
 3 مبادرات.

وأفاد المسؤول نفسه بأن الجمعية طرحت على المحسنين والداعمين ثلاث مبادرات جديدة بالتبرع لشراء أجهزة لوحية لدعم التعليم عن بعد لأبناء الأسر الأقل دخلاً، بقيمة 600 درهم للجهاز الواحد، ودعم سلال غذائية للأسر بقيمة 525 درهم للسلة، ودعم وجبات إفطار صائم، بقيمة 10 دراهم للوجبة، لافتا الى تلقيها  تبرعات مشجعة لدعم هذه المبادرات، وشرائها 100 جهاز آيباد، قدمتها كخطوة أولى لدعم التعليم عن بعد في منطقة رأس الخيمة التعليمية.

  • المير الرمضاني

وبين العوضي أن الجمعية ستبدأ توزيع المير لرمضاني قبل حلول الشهر الكريم، بعد اتفاقها مع جمعية الاتحاد التعاونية على صرفه للمستحقين بموجب الهوية الوطنية، مشيرا الى تزويد الجمعية بكشوفات بقيمة المير المخصص لكل أسرة، واسم المستفيد أو المستفيدة المخولة باستلامه، كخطوة استباقية تتمكن بموجبها الأسر المتعففة والأقل دخلاً من شراء احتياجاتها الغذائية التي تكفيها طيلة الشهر  الفضيل.

وأوضح مدير عام "بيت الخير"  أن المرحلة الأولى تشمل الأسر المسجلة في  الجمعية،  و تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، والبالغ عددها 5120 أسرة، و"جارٍ الآن حصر طلبات المساعدة التي وردت الجمعية عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقاتها الذكية، لاستكمال تنفيذ المشروع الذي تم رصد  12 مليون درهم له.

وتابع:" عطاء المحسنين دفعاً للبلاء، شجع "بيت الخير" على تصعيد عطائها في هذا الاتجاه، التزاماً منها بمبدأ المسؤولية المجتمعية، لتضاف هذه المبادرات إلى مشاريعها الأخرى التي تخدم المجتمع، كمشاريع التعليم والصحة والبيئة، والتي حازت بموجبها على شهادة الآيزو للمسؤولية المجتمعية وفق المواصفة 26000 لمرتين على التوالي، منفردة بين الجمعيات الخيرية داخل الدولة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات