عادل سجواني لـــ«البيان»: تزايد اكتشاف حالات «كورونا» يعكس قوة نظام الترصد

عادل سجواني

قال الدكتور عادل سعيد سجواني أخصائي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع لــ«البيان»:

إن تزايد أعداد الحالات المكتشفة والمصابة بكورونا المستجد «كوفيد - 19» في الإمارات يعكس قوة نظام الترصد والفحص المكثف للأمراض، ونحن نواجه وباء أو جائحة منتشرة في مختلف أنحاء العالم، وبالتالي ننتظر العالم والباحثين أن يكتشفوا علاجاً أو لقاحاً للمرض والأبحاث مستمرة عالمياً في هذا المجال.

وأضاف في الوقت الحالي أفضل طريقة للسيطرة على المرض مثلما تمت السيطرة في سنوات سابقة على السارس وفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية تمت السيطرة عن طريق فحص المصابين وعزلهم والتباعد المكاني والجسدي أو ما كان يسمى التباعد الاجتماعي سابقاً وهذه الإجراءات أثبتت فعاليتها في أوبئة سابقة.

وأكد أن الإمارات من أوائل الدول العالمية في عدد الفحوص بالنسبة لعدد السكان تقريباً يومياً نجري نحو 30 ألف فحص وهذه نسبة عالية جداً.

احتواء

وأوضح الدكتور سجواني أن أفضل الطرق لاحتواء انتشار فيروس كورونا هو تكثيف عدد الفحوص، لافتا إلى أن دولاً أوروبية مثل إيطاليا

تبلغ حالات الوفاة فيها نحو 13% من المصابين بالفيروس، وعالمياً وصلت النسبة إلى نحو 6% وفي ألمانيا 1% وفي الإمارات معدل الوفيات 0.5% وهذا يعكس أن الإمارات وألمانيا تقومان بعدد كبير من الفحوص وبالتالي تفحصان الناس وتعزلان المصابين حتى لا يتم انتشار المرض.

أمر إيجابي

وتابع: إن زيادة عدد الحالات المكتشفة تعكس قوة الدولة في عمليات الفحوص، ونحن في بداية الأزمة في شهر يناير الماضي كانت المستشفيات تفحص كورونا، والآن يتم الفحص في جميع المستشفيات والمراكز الصحية ومراكز الرعاية الصحية وفتحنا مراكز فحص عن طريق السيارة وهذا يعد الأول من نوعه في المنطقة، والثاني عالمياً بعد كوريا الجنوبية.

وهذا يعكس حقيقة مفادها أن زيادة اكتشاف عدد الإصابات أمر إيجابي ويدعو إلى أن نفتخر بإجراءات الدولة القوية وزيادة عدد الفحوص واستثمارها في النظام الصحي، نحن نبدأ بالخوف عندما تصل لدينا نسبة حالات وفيات عالية.

دور فعال

وأشار إلى أن أكثر من 90% من الحالات المصابة بكورونا خفيفة، وهذا الأمر إيجابي ولا يدعو للقلق فالاكتشاف المبكر للحالات واحتواؤها وعزلها ومنع الناس الخروج من المنازل أمر إيجابي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات