«الضَّغوة» تلوث شاطئ الجير في رأس الخيمة بأسماك العومة

رصد عدد من سكان في منطقة الجير بالمناطق الشمالية لإمارة رأس الخيمة، اليوم السبت، كميات كبيرة من أسماك العومة على شاطئ المنطقة.

 وقال الدكتور سيف الغيص مدير هيئة حماية البيئة أن الاسماك النافقة ناتجة عن صيد كميات كبيرة من هذه الأسماك خلال تلك الفترة الحالية، حيث تم التواصل مع دائرة الخدمات العامة التي قامت بدورها في رفع المخلفات وتنظيف الشاطئ.

وأكد صيادي القراقير بالمنطقة أن الصيد بطريقة الضغوة في هذا الموقع أدت إلى تكبدهم خسائر كبيرة نتيجة لسحب وتكسير القراقير الخاصة بهم داخل البحر نتيجة لتلك المخالفات التي يقوم بها صيادي الضغوة بشكل سنوي.
وناشد أهالي وصيادي المنطقة بتقنين عملية الصيد بالضغوة وتشديد الرقابة والعقوبات بحق تلك السلوكيات التي تساهم في حدوث تلوث بيئي نتيجة رمي تلك الكميات الكبيرة من أسماك العومة على شاطئ البحر، مشيرين إلى أن صيادي الضغوة يقومون بعمليات صيد كبيرة بكميات ضخمة منها يتركون بعضها على الشاطئ مما يؤدي لتلفها نتيجة لارتفاع حرارة الشمس وحدوث تلوث بيئي.

واوضح عدد من الصيادين، أن عملية صيد العومة تتم دائماً بالألياخ تعتمد على طريقة "الضغوة" التي تتكون من طرادين بينهما الألياخ ويتحركان داخل مياه البحر بحيث تبقى العومة محاصرة بينهما فتندفع نحو الشاطئ لينتهي بها الأمر إلى خارج المياه، حيث تؤدي تلك العملية إلى اصطياد كميات كبيرة من مختلف أنواع الأسماك بالإضافة إلى التعدي على مواقع القراقير.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات