تشغيل سوق الميناء للخضراوات في أبوظبي ومطالبة بافتتاح سوق اللحم

صورة

دبَّت الحياة بشكل تدريجي، اليوم، في سوق الميناء للخضراوات والفواكه والتمور في أبوظبي، بعد إغلاقه 25 مارس الماضي كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19).

ورصدت جولة ميدانية لـ«البيان»، اليوم، مزاولة الكثير من محلات الخضراوات والفواكه والتمور عملها، حيث استقبلت المستهلكين المواطنين والمقيمين، وانهالت على السوق كميات كبيرة من البصل الهندي والبطاطا المصرية والموز الأكوادوري، وأسرع العمال في نقلها من البرادات الضخمة إلى مقرات وكالات التوريدات والمحلات الكبرى.

أسعار منخفضة
وواصلت غالبية وكالات التوريدات الغذائية الرئيسة في السوق تشغيل مقراتها بكامل طاقتها التشغيلية، ليتسنى للجمعيات ومنافذ البيع الكبرى والتجار الصغار ومحلات البقالة شراء احتياجاتهم منها.

وتراصَّت الكثير من السيارات التي يملكها مستهلكون مواطنون ومقيمون أمام المحلات المواجهة لسوق اللحوم، لشراء كميات كبيرة من الخضراوات والفواكه، خاصة أن أسعارها تقل بنحو 50% عن أسعار منافذ البيع الكبرى والبقالات.

وعلى سبيل المثال، باعت محلات السوق سعر كيلو البصل بثلاثة دراهم، بينما يباع في البقالات بسعر 8 دراهم، ومنافذ البيع الكبرى بسعر 5.8 دراهم، كما باعت كيلو البطاطا المصرية بسعر درهم واحد، بينما تبيعه البقالات بسعر 5 دراهم، والمنافذ بسعر 4 دراهم، والجزر بسعر 3 دراهم، بينما في البقالات بسعر 9 دراهم، والمنافذ بـ6 دراهم، وكيلو الطماطم بسعر 2.5 درهم، بينما يباع في البقالات بـ7 دراهم، ومنافذ البيع 5.9 دراهم كعرض ترويجي.

أعداد كبيرة
وكشفت الجولة عن أن منطقة السوق المركزية، التي تضم دكك «شبرات» العمال الهنود والباكستانيين وتقع مقابل وكالات التوريدات، ما زالت مغلقة.

ورصدت الجولة افتتاح سوق التمور المقابل لسوق اللحم،حيث تتوافد عليه أعداد كبيرة من الأسر المواطنة لشراء احتياجاتها من التمور المحلية والسعودية، وتبيع المحلات التمور المحلية بسعر يتراوح من 10 دراهم إلى 15 درهماً للكيلو حسب النوع، والتمور السعودية بين 30 درهماً إلى 60 درهماً حسب أفضل الأنواع.

ويترقب المستهلكون أن تفتتح دائرة البلديات سوق اللحوم، إذ ما زال مغلقاً حتى اليوم، خاصة بعد أن تم افتتاح سوق الميناء للسمك الأسبوع الماضي.

وخلال الجولة، التزم جميع العمال بمحلات الخضراوات والفواكه والتمور والمستهلكون المترددون عليها بارتداء الكمامات واستخدام المعقمات والمطهرات بشكل متواصل.

وأعرب مستهلكون مواطنون لـ«البيان» عن سعادتهم بالتشغيل التدريجي لسوق الخضراوات والفواكه والفواكه في أبوظبي، وناشدوا دائرة البلديات بسرعة افتتاح سوق اللحوم، خاصة مع اقتراب شهر رمضان، إذ يتزايد إقبال المواطنين والمقيمين على شراء اللحوم المحلية الواردة من مدينة العين، وأشاروا إلى أن اللحوم في منافذ البيع الكبرى ليست كافية، فضلاً عن ارتفاع أسعارها، ولا توجد أي عروض ترويجية عليها.

تأييد الإجراءات الاحترازية
وأكد المواطن عبد الله الحوسني أن «جميع المستهلكين، سواء المواطنون والمقيمون، يدركون جيداً خوف الحكومة عليهم، وجميع إجراءاتها الاحترازية سليمة ونؤيدها، لكننا نأمل أن تتم إعادة افتتاح سوق اللحم والسوق الرئيس للخضراوات والفواكه، على أن يلتزم الجميع بجميع الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، ويمكن تنظيم ذلك بسهولة كما يتم حالياً في منافذ البيع الكبرى، خاصة الفرع الرئيس لجمعية أبوظبي التعاونية في منطقة الميناء، حيث تسمح إدارة الجمعية بدخول نحو 25 مستهلكاً فقط مدة عشرين دقيقة، على أن يتم إدخال دفعة جديدة من المستهلكين بعد خروج الدفعة الأولى من الجمعية».

ورأى أن الافتتاح الكامل لسوق اللحوم يشكّل اليوم ضرورة، خاصة مع استمرار إغلاق سوق مدينة زايد المركزي داخل مدينة أبوظبي الذي كان يمثل البديل الأمثل لسوق اللحم بأرض ميناء زايد.

كلمات دالة:
  • سوق الميناء للخضراوات والفواكه والتمور في أبوظبي،
  • فيروس كورونا ،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كوفيد -19،
  • سوق اللحوم،
  • أسعار الخضراوات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات