شملت حتى الآن أكثر من 1800 سكن عمالي

حكومة دبي تنفِّذ حملة توعوية للعمال حول التدابير الاحترازية لمكافحة كورونا

في إطار الجهود الوقائية والتدابير الاحترازية المكثفة المتخذة لمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تنفذ حكومة دبي حملة توعوية واسعة النطاق حول سبل الوقاية والحماية الواجب اتباعها لمكافحة هذا الوباء، مستهدفةً سكنات العمال في مختلف انحاء دبي، حرصاً على نشر الوعي بين هذه الفئة.

يشارك في تنفيذ الحملة التي انطلقت في 22 مارس الفائت فرق من الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، واللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي، وبلدية دبي بالتنسيق مع مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا، وتضمنت إلى اليوم زيارة سكنات العمال في مناطق المحيصنة (سناپور)، وحتَّا، ومجمع دبي للاستثمار، ومدينة دبي الصناعية، وجبل علي، والقوز 1، و2، و3، و4 إضافة إلى سكنات العمال الخاصة بمعرض اكسبو دبي 2020 مع الحرص على التواصل مع أكبر عدد ممكن من العمال.

وشملت الحملة حتى الآن 1822 سكناً عمالياً، وأسهمت في تأكيد الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل الغرف، وأماكن الطبخ وقاعات تناول الطعام، علاوة على الإجراءات الوقائية عند الخروج من السكن بما في ذلك ضرورة ترك المسافة الآمنة بين الأفراد، والمحافظة على قياس درجات الحرارة باستمرار، وكذلك تعقيم الحافلات. 

وتعليقاً على أهداف الحملة، قال عبدالله لشكري، المنسق العام للجنة الدائمة لشؤون العمال في إمارة دبي: "تعتبر دبي من أكثر المدن استضافة للعمال حول العالم نظراً لحركة التعمير المصاحبة لعمليات التنمية في مختلف القطاعات، بينما تولي حكومة دبي اهتماماً خاصاً لتوفير أفضل ظروف العمل لكافة العمال، وهو الاعتبار الذي تعمل اللجنة على أساسه لإطلاق المبادرات والبرامج الهادفة إلى تحسين كافة الظروف الخاصة بالعمال سواء المرتبطة منها بمجال عملهم أو بأوضاعهم المعيشية وضمن مختلف الأوقات، بينما يقتضي الموقف الراهن مضاعفة العمل فيما يتعلق بنشر الوعي الصحي فيما بينهم نظراً لكون الإلمام بالجوانب الأساسية المرتبطة بالتحدي الصحي الراهن من أهم المقومات اللازمة لإنجاح جهود الوقاية من الفيروس ومكافحته والحد من انتشاره".

وقد قامت فرق اللجنة بزيارة نحو 20 مجمعا سكنياً للعمال خلال الحملة، بإجمالي أكثر من 300 سكن عمالي، إضافة إلى زيارة المحلات التي يرتادها العمال والعيادات والحافلات المستخدمة في نقلهم إلى مواقع العمل، في حين أمدت فرق الإدارة العامة للدفاع المدني وبلدية دبي بملصقات إرشادية وتوعوية لتوزيعها في الأماكن التي يتم زيارتها، 

وتركز الحملة على التعريف بالفيروس وطرق انتقال العدوى وكيفية انتشارها، والاحتياطات الواجب اتخاذها على المستوى الشخصي للحماية من الفيروس وكذلك حماية الآخرين، والحد من فرص انتشاره، وكذلك التعريف بأهم الإرشادات العامة الصادرة عن وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة في دبي، مع مراعاة تبسيط المعلومات لتوصيل المعلومة إلى أكبر عدد منهم وكذلك تمريرها إليهم بلغاتهم الأصلية، تأكيداً على استيعاب الجميع لما يجب عليهم فعله لتجنب الإصابة وكذلك للحفاظ على صحة المحيطين سواء في مواقع العمل أو السكن أو خارجها.

توعية ورقابة

من جانبها، قالت دكتورة مريم بن عيسى، مدير قسم الصحة البيئية ببلدية دبي إن الحملة تساند الجهود الكبيرة المبذولة على مستوى إمارة دبي للتصدي لواحدة من أخطر الظواهر الصحية التي يواجهها العالم في تاريخه المعاصر، مؤكدةً أن أهداف الحملة تتكامل مع الجهود الوقائية وعمليات التعقيم الواسعة التي تتولى بلدية دبي تنفيذها في مختلف انحاء دبي والتي شهدت تكثيفا نوعياً مع تمديد فترة التعقيم على مدار اليوم. ومشيرة إلى أن نظافة السكنات العمالية تشكل مطلباً أساسياً لضمان صحة وسلامة العمال في كافة الأوقات لاسيما في الوقت الراهن، حيث تواصل البلدية جهودها بالتعاون مع كافة الجهات المعنية من أجل تعزيز حماية المجتمع وضمان سلامة أفراده.
وتعنى بلدية دبي بالرقابة على المساكن العمالية في الإمارة من خلال فرق عمل متخصصة وبشكل مكثف للتأكيد على إلمام العمال بالضوابط والاشتراطات المعززة للصحة والسلامة والتحقق من مدى التزامها بها، بما في ذلك إجراءات النظافة العامة داخل السكن، وتأكيد تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل الغرف والمرافق الصحية، وكذلك في أماكن الطبخ وقاعات تناول الطعام، فضلاً عن تأكيد الالتزام بالإجراءات الاحترازية عند الخروج او الدخول إلى السكن.
وقد قامت فرق البلدية خلال هذه الحملة حتى الآن بتغطية 1122 مبنى لسكن العمال في المناطق التي شملتها في حين كانت البلدية قد أصدرت عدة تعاميم متعلقة بتكثيف أعمال التطهير والتعقيم في المساكن العمالية وشركات الإنشاءات، مع توضيح البلدية عبر موقعها الالكتروني للإرشادات الضرورية الواجب اتخاذها للتعقيم والاشتراطات الخاصة بالصحة والسلامة المفروض اتباعها في الظروف الاستثنائية الحالية.

كما أصدرت البلدية مؤخراً دليلاً فنياً شاملا للإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها في المساكن العمالية ومواقع الأعمال الإنشائية وحافلات نقل العمال بالإضافة الى الآليات المتعلقة بإصدار التصاريح اللازمة للتنقل خلال فترة تقييد الحركة بالتزامن مع تمديد اعمال البرنامج الوطني للتعقيم في الإمارة.

مسح ميداني

وأكد  العميد خبير علي حسن المطوع، مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء و الإنقاذ، بالإدارة العامة للدفاع المدني في دبي أهمية هذه الحملة والتي تأتي في أعقاب مسح ميداني أعدته الإدارة وأظهر للأسف عدم التزام عدد من السكنات العمالية باشتراطات الصحة العامة، ما دعا إلى اطلاق هذه الحملة امتداداً لحملات التوعية الدورية التي تحرص حكومة دبي من خلال أجهزتها المختلفة على تقديمها للعمال من أجل ضمان بيئة صحية وآمنة لهم، وللمجتمع بصفة عامة، منوها أن دولة الإمارات لا تدخر جهدا في إمداد جميع العمال بسكن ملائم وبيئة عمل آمنة تتوافق شروطها مع المعايير المعمول بها دولياً، في حين يبقى الالتزام باشتراطات الصحة العامة والأمن والسلامة من أهم المتطلبات، وموضحاً أن الزيارات التي قامت بها فرق الدفاع المدني ضمن الحملة التوعوية غطت نحو 400 سكن عمالي.    

وتقوم حكومة دبي عبر جميع أجهزتها المعنية ومن خلال مختلف وسائل الإعلام وعن طريق التواصل المباشر مع المجتمع عبر منصات التواصل الاجتماعي على تنوعها، بمواصلة جهود التوعية والتعريف بالواجب اتباعه من إجراءات لضمان أعلى مستويات الحماية لاسيما مع تمديد عمليات التعقيم في إمارة دبي على مدار 24 ساعة يومياً، بهدف تسريع عمليات مكافحة فيروس كورونا المُستجد وضمان القضاء على هذا التحدي الصحي الصعب في أقرب فرصة ممكنة.  
 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات