"الوطني لعلوم الفضاء" و وكالة الإمارات للفضاء يطوران قمرا صناعيا مُصغرا

 

عقد المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء جلسة "مراجعة التصميم النهائي لمشروع قمر صناعي مُصغر لإثبات استخدامات تقنيات إشارات الترددات الراديوية في تحسين قُدرة التحري عن المواقع الجغرافية عبر نظام الملاحة العالمي للأقمار الصناعية".. بحضور فريق المركز وفريق والوكالة و لجنة الخبراء الفنية، حيث عُقدت الجلسة عن بعد عبر تقنية الفيديو

و أكد سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أن القمر الصناعي الجديد الذي يجري تطويره في المرافق المتطورة ضمن المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات، سيعزز من قدرات دولة الإمارات في إيجاد حلول لبعض التحدياٍت باستخدام الموارد الفضائية المتاحة من خلال شبكة الأقمار الصناعية التي تملكها وتشغلها الدولة، والتي تعتبر من بين الأكثر حداثة وتنوعاً من حيث الاستخدامات وتصل خدماتها إلى معظم دول العالم والعديد من المناطق النائية.

وأشار الأحبابي إلى أن عملية تطوير هذا القمر الصناعي العلمي تُسهم في الارتقاء بالمعارف والخبرات بالمجالات الفضائية للطلبة في الدولة، خاصة الذين يطمحون للعمل في القطاع الفضائي مستقبلاً ولعب دور أساسي في تطور القطاع على المديين القصير والبعيد، حيث تأتي هذه العملية بمثابة تدريب عملي عالي المستوى.

ومن جانبه أشار الدكتور خالد الهاشمي – مدير المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بالجامعة إلى أن الاجتماع يهدف إلى المراجعة النهائية لتصاميم القمر الصناعي للتأكد من استعداد المشروع لمرحلة التصنيع والتركيب والاختبار.. وسيمكن هذا المشروع دولة الإمارات العربية المتحدة من تعزيز مناهج وتقنيات مبتكرة من خلال تطوير واستخدام تقنيات الأقمار الصناعية المُصغرة، ويتوقع إطلاق القمر الصناعي إلى مدار فضائي منخفض خلال الربع الأول من عام 2021 .

واوضح ان جلسة المراجعة التي عُقدت عن بُعد تناولت التفاصيل الخاصة بإنجاز أهداف المهمة التي صُمم من أجلها القمر الصناعي من خلال تطوير وتجربة وسائل التواصل المختلفة، وكذلك أنظمة توسيع نطاق استقبال الإشارات الرقمية /GNSS/..مؤكدا على أن المركز يسعى إلى الحصول على ملكيات فكرية لعدد من تكنولوجيات الفضاء من خلال تنفيذ هذا المشروع .

واستعرض المشاركون خلال الجلسة استعدادات المركز لتصنيع واختبار القمر الصناعي في مُجمع تصنيع و تركيب واختبار الأقمار الصناعية في جامعة الإمارات والذي سيتم افتتاحه في منتصف العام الجاري، بالإضافة إلى المحطة الأرضية لتوجيه واستقبال البيانات من القمر الصناعي .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات