«مجلس شما» يناقش كيفية التعامل مع الأطفال أثناء البقاء في المنزل

ناقش مجلس شما محمد للفكر والمعرفة، فعالياته الثقافية والتربوية، عن بُعد، ومنها موضوع كيفية تعامل الأم مع أطفالها في ظل البقاء في المنزل، وكيف يمكن أن نحوله إلى تجربة تربوية ناجحة؟

وذلك ضمن مبادرة رئيس المجلس الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان «الباحثون عن المعرفة لا توقفهم الأزمات».

وأكدت عضوات المجلس أنه رغم قسوة «كورونا»، إلا أن الوضع ساهم في التقريب بين الأسر بشكل أكبر، وبرز دور الأب أيضاً بشكل جميل. وقالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان: «نحن اليوم أمام منحنى كبير في حياتنا الفردية والمجتمعية بل والبشرية، أصبحنا نقضي وقتنا الأكبر في البيت.

كما أن التسارع في الحياة وأنماطها والتكنولوجيا أدت بأفراد الأسرة إلى التباعد، حيث يعيشون غرباء في منزل واحد تجمعهم دقائق من الوقت».

وأضافت: «لا بد أن نعيد ترتيب آلياته حتى نستفيد من هذه الأزمة، ونحولها إلى طاقة إيجابية فاعلة، اقتربوا من أبنائكم أكثر، تخلصوا من هاتفكم المحمولة، أعطوا الفرصة للحديث والحوار أكثر وأكثر. اقرأوا ودعوا أبناءكم يقرأون، ووسعوا دائرة الحوار مع أبنائكم، ستنمو روابط عاطفية جديدة بينكم، ويتعودون على حالة مختلفة من التواصل، تترك أثرا إيجابيا فيهم».

كما قالت الدكتورة مريم خلفان: «أظن أنها فرصة ثمينة لإعادة النظر في علاقتنا الإنسانية، وأهم هذه العلاقات هي العلاقات الأسرية في البيت الواحد. وأوضحت الدكتورة سعاد المرزوقي أن الوضع الحالي يعتبر فرصة لجميع أفراد الأسرة للتغيير للأفضل ولقضاء العزلة بشكل يساهم في ارتباطهم ومساندتهم لبعضهم، ولتعزيز الحب بينهم.

برامج

ولفتت الدكتورة فاطمة الشامسي إلى أن الأم يعول عليها لعب الدور الأكبر في مثل هذه الظروف. واقترحت بالنسبة للأطفال المسجلين في البرامج الدراسية، فهناك برامج محددة لهم تلتزم الأمهات بمتابعتها، وتسهيل عملية التواصل الافتراضي مع المدرسة والمعلمين.

وأضافت: «أما بالنسبة للأوقات الأخرى، فيفضل تحديد جدول زمني للأنشطة اليومية بحيث يتم إشراك الأطفال في الأنشطة اليومية للأسرة، دعوهم يشاركونكم أعمالكم اليومية من أنشطة رياضية أو أعمال منزلية، بأساليب مبتكره كترتيب غرفهم وتنظيفها». وأوضحت كنة الناصري أن كل أُم تستطيع استغلال هذه الأيام بتخليص أطفالها من تناول الوجبات في المطاعم والطلب منها بأن تقوم هي بالطهو لهم، فلمساتها في إعداد الطعام لها وقع خاص فتصبح بعد ذلك مطلباً وعادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات