باحثو «نيويورك أبوظبي» يعملون على مشاريع لدراسة «كوفيد - 19»

يعمل مجتمع الباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة نيويورك أبوظبي من مختلف التخصصات الاجتماعية والاقتصادية والفيزيولوجية والعلمية على عدد من المشاريع البحثية، التي تهدف إلى دراسة هذه الجائحة وآثارها على المجتمع من عدة جوانب، استجابة للتحديات التي فرضتها أزمة تفشي فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19» على العالم.

ويركز جوسلين جيه. بيلانجر، أستاذ مساعد في علم النفس على العالم الديناميكي والمعقد للدافع البشري، ويعمل حالياً مع 100 متعاون في خمس قارات لتحديد العوامل النفسية والثقافية التي أدت إلى انتشار فيروس «كورونا» المستجد وتأثيرها على المجتمعات، فيما يعمل روبرت كوبينيك، أستاذ مساعد للعلوم السياسية مع فريق دولي من الباحثين على تحديد وجمع السياسات الحكومية التي تم اتخاذها استجابة لانتشار فيروس «كورونا».

وبصفته واحداً من المحققين الرئيسيين في «كورونا نت» يقوم كوبينيك مع زملائه من جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة ميونخ التقنية، بتجميع بيانات حول الإجراءات الحكومية المتخذة تجاه التصدي لفيروس «كورونا» المستجد.

كما يعمل مارك ويت، زميل ما بعد الدكتوراه، كخبير اقتصادي في العمل والتنمية، وهو حالياً جزء من مجموعة دولية من الباحثين من المؤسسات الرائدة في العالم الذين يحققون في كيفية تغير المعايير الاجتماعية حول تفشي «كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات