معهد دبي القضائي يؤجّل الفعاليات والدورات التدريبية

جمال السميطي

أعلن معهد دبي القضائي، عن إجراء كافة التعديلات الخاصة بتوزيع الموازنة ضمن الخطط المعدة لذلك. وإضافة إلى ذلك، أصدر المعهد تعميماً بتأجيل كافة الفعاليات والدورات التدريبية.

وللتعامل مع الظرف المستجد، أجرى المعهد صيانة كاملة لكافة مرافقه الإدارية والتعليمية بما فيها قاعاته التدريبية وممرات واستراحات المعهد، كما تم تعقيم جميع مكونات المعهد وملحقاته بما فيها الصالة الرياضية التي يخصصها المعهد لأعضاء السلطة القضائية.

تأكيداً لأهمية سير آليات العمل، فقد تم العمل من خلال برنامج «مايكروسوفت تيمز» بالتعاون مع «دبي الذكية»، لتخويل مديري الإدارات تنظيم الاجتماعات الدورية اللازمة مع موظفيهم ومتابعة العمل عن بعد.

وبفضل هذه الترتيبات مجتمعة، تمكن المعهد من ضمان استمرارية أعماله الإدارية والفنية بما فيها ما يتعلق بشؤون الموظفين والعاملين في المعهد، وتنفيذ كافة التعليمات الصادرة إليه من جهات الاختصاص، حيث قام المعهد بإعداد نموذج للمجلس التنفيذي حول آلية العمل عن بعد، والنسبة المطبقة وطبيعة عمل المعهد، وتطوير نموذج آخر للموارد البشرية يتعلق بآلية العمل عن بعد في المعهد.

توزيع

وقال القاضي الدكتور جمال حسين السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي: «ضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية للتعامل مع هذا الظرف الاستثنائي، فقد ارتأينا القيام بتوزيع الموازنة طبقاً للظروف الاعتيادية، وتخصيص موازنة لهذه الأنشطة، والتي تم تأجيل استخدامها إلى حين صدور تعليمات باستئناف الفعاليات والدورات والأنشطة، وصرفها من جديد حال عودة الأمور إلى سياقها الطبيعي.

لقد كان المعهد من أوائل المؤسسات الحكومية التي طبقت نظام العمل عن بعد، حفاظاً على صحة وسلامة موظفيه وسلامة المتعاملين معه من المدربين والمتدربين، واستجابة لتوجيهات الجهات الصحية ودعماً لجهودها لمنع تفشي المرض».

تعامل

وأضاف السميطي: «تم التركيز خلال هذه الفترة على ضرورة التعامل مع استفسارات المتدربين والرد عليها، خاصة ما يتعلق بالبرامج التدريبية، من خلال التواصل مع فريق عمل التدريب والذي يتولى الرد والإحاطة بكل استفسار إلكترونياً وكل الفريق مؤهل لذلك من خلال برامج المعهد التي أعدتهم وأهلتهم لذلك. وتمت أيضاً متابعة تصميم الأطر العامة للدبلومات المطلوبة ضمن الاحتياجات التدريبية مع الهيئة التدريسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات