دعوات إلى اعتماد الدفع إلكترونياً أو ببطاقات الائتمان

أحمد المنصوري

دعا أطباء إلى اعتماد الدفع الإلكتروني أو استخدام البطاقات الائتمانية في الدفع أثناء الشراء، وتقليل لمس النقود وفواتير الشراء خلال عملية التسوق، لأن ذلك يقلل من فرص انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، ويحول دون انتشار المرض، ناصحين بضرورة العمل بإرشادات وزارة الصحة ووقاية المجتمع والأخذ بالتدابير والإجراءات الاحترازية كافة.

وقال الدكتور أحمد المنصوري استشاري الأمراض الصدرية في مستشفى ثومي في عجمان إن مخاوف انتقال فيروس كورونا تتعمق عندما نرى زيادة في جمهور المستهلكين خلال زيارتهم مراكز التسوق للحصول على الإمدادات الغذائية أو الطبية من كمامات ومعقمات ومنظفات وخلافه، لافتاً إلى أن التسوق غالباً ما يكون بالعملات الورقية والذي بدوره يمكن أن يسهم في انتشار الفيروس من خلال التداول ولمس تلك الأوراق، وكذلك لمس فواتير الشراء، فلا بد للمستهلكين من استخدام طرق الدفع بدون تماس بدلاً من النقود الورقية.

بكتيريا

وأضاف إن الدراسات تشير إلى أن العملات النقدية وفواتير الشراء الورقية يمكن أن تحتوي على البكتيريا والفيروسات، ما يؤدي إلى انتشار المرض، لافتاً إلى أن كثيراً من البنوك حول العالم بدأت في تطهير النقود بمعالجات الأشعة فوق البنفسجية أو المعالجة الحرارية لمنع انتشار الفيروس بشكل أكبر، مبيناً أنه على الرغم من التقارير التي تفيد بأن منظمة الصحة العالمية تدفع الناس لاستخدام المدفوعات غير التلامسية، إلا أن منظمة الصحة العالمية لم تصدر أي تحذيرات أو بيانات حول استخدام النقد، بل كررت أنه يجب عليك غسل يديك، بما في ذلك بعد التعامل مع المال، خصوصا، في حال الأكل والشرب ومصافحة الآخرين.

ولفت إلى أن أفضل التدابير للوقاية من انتشار الجراثيم والفيروسات غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون، أو استخدام معقم لليدين يحتوي على %60 من الكحول على الأقل إذا لم يتمكن المرء من غسل يديه.

 

تلويث

من جهتها أكدت الدكتورة رهام عبدالعال طبيبة طوارئ في المستشفى السعودي الالماني أن العملات الورقية قد تكون ملوثة بالجراثيم أو الفيروسات المختلفة عند تعرضها لإفرازات أجهزة الجسم المختلفة للشخص المصاب بالزكام وخلافه، مثل افرازات الرذاذ، لذلك لمسها يمكن أن ينقل العدوى للشخص السليم عند ملامسته للفم أو الأنف أو حتى العينين بعد لمس العملات الملوثة – خصوصاً - أن هناك الكثير من الجراثيم والفيروسات من الممكن أن تبقى حية على الأسطح لمدد طويلة ومتفاوتة، لافتة إلى انه فيما يتعلق بمرض كورونا، فثبت أنه إذا تعرض أي شخص لرذاذ أو إفرازات الجهاز التنفسي الناتجة عن شخص مصاب من الممكن بدورها نقل العدوى .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات